]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الإسلام السياسي ..المفهوم والنشأة

بواسطة: د صديق الحكيم  |  بتاريخ: 2013-02-14 ، الوقت: 08:15:37
  • تقييم المقالة:

 

 

الإسلام السياسي ..المفهوم والنشأة

بقلم د/صديق الحكيم

مقدمة

في الماضي تعامل المحللون السياسيون في الغرب مع حركات الإسلام السياسي كقوي معارضة فاعلة في المجتمعات العربية تحاول إثبات وجودها في ظل قمع من السلطات العلمانية الحاكمة أما الآن وبعد اندلاع ثورات الربيع العربي أصبحت حركات الإسلام السياسي تتصدر المشهد السياسي كشريك في الحكم كماهو الحال في تونس والمغرب والجزائر وليبيا أو متربع علي السلطة كماهو الحال في مصر وقريبا سوريا من أجل ذلك أضحت حركات الإسلام السياسي محل دراسة شاملة أكثر من ذي قبل واليوم سنقصر الحديث علي مصطلح الإسلام السياسي ونشأته

(1)

يقول روبرت سبينسرأحد أشهر المحللين الأمريكيين في شؤون الإسلام أنه "لايوجد فرق بين الإسلام والإسلام السياسي وأنه من الغير المنطقي الفصل بينهما فالإسلام بنظره يحمل في مبادئه أهدافاً سياسية" وقال سبينسر ما نصه "ان الإسلام ليس مجرد دين للمسلمين وانما هو طريقة وأسلوب للحياة وفيه تعليمات وأوامر من أبسط الأفعال كالأكل والشرب إلى الأمور الروحية الأكثر تعقيداً كما يقول"

(2)

بعد أحداث 11 سبتمبر 2001 وجه الإعلام العالمي اهتمامه نحو الحركات السياسية التي توصف "بالإسلامية"، وحدث في هذه الفترة الحرجة نوع من الفوضى في التحليل أدى بشكل أو بآخر إلى عدم التمييز بين الإسلام كدين وبين مجاميع معينة تتخد من بعض الاجتهادات في تفسير وتطبيق الشريعة الإسلامية مرتكزاً لها.

وعدم التركيز هذا أدى إلى انتشار بعض المفاهيم التي لا تزال آثارها شاخصة لليوم من تعميم يستخدمه أقلية في العالم الغربي تجاه العالم الإسلامي بكونه يشكل خطراً على الأسلوب الغربي في الحياة والتعامل.

(3)

يعتبر مصطلح الإسلام الأصولي من أول المصطلحات التي تم استعمالها لوصف ما يسمى اليوم "الإسلام السياسي" حيث عقد في سبتمبر عام 1994م مؤتمر عالمي في واشنطن في الولايات المتحدة باسم " خطر الإسلام الأصولي على شمال أفريقيا" وكان المؤتمر عن السودان وما وصفه المؤتمر بمحاولة إيران نشر "الثورة الإسلامية" إلى أفريقيا عن طريق السودان بعد ذلك تدريجياً وفي التسعينيات وفي خضم الأحداث الداخلية في الجزائر بعد إسقاط جبهة الإنقاذ واندلاع أعمال عنف مسلح تم استبدال هذا المصطلح بمصطلح "الإسلاميون المتطرفون"واستقرت التسمية بعد أحداث 11 سبتمبر 2001 على (الإسلام السياسي.)

(4)

يعتقد معظم المحللين السياسيين الغربيين أن نشوء ظاهرة الإسلام السياسييرجع إلى المستوى الاقتصادي المتدني لمعظم الدول في العالم الإسلامي حيث بدأت منذ الأربعينيات بعض الحركات الاشتراكية في بعض الدول الإسلامية تحت تأثير الفكر الشيوعي كمحاولة لرفع المستوى الاقتصادي والاجتماعي للأفراد ولكن انهيار الاتحاد السوفيتي خلف فراغا فكريا في مجال محاولة الإصلاح الاقتصادي والاجتماعي،

(5)

 ويرى المحللون أنه من هنا انطلقت الأفكار التي ادعت بأن تفسير التخلف والتردي في المستوى الاقتصادي والاجتماعي يعود إلى "ابتعاد المسلمين عن التطبيق الصحيح لنصوص الشريعة الإسلامية وتأثر حكوماتهم بالسياسة الغربية"ولعبت القضية الفلسطينة والصراع العربي - الإسرائيلي واحتلال إسرائيل للضفة الغربية وقطاع غزة كل هذه الأحداث وتزامنها مع الثورة الإسلامية في إيران وحرب الخليج الثانية مهدت الساحة لنشوء فكرة أن السياسة الغربية "مجحفة وغير عادلة تجاه المسلمين وتستخدم مفهوم الكيل بمكيالين".

والخلاصة

أن مفهوم الإسلام السياسي نشأ نتيجة أحداث فاصلة في التاريخ الحديث أهمها سقوط الخلافة الإسلامية سنة 1924والثورة الإيرانية  وتم التركيز عليه بعد أحداث 11 سبتمبر 2001 ثم تصاعد الحديث والتحليل بعد وصول حركات الإسلام السياسي لسدة الحكم منفردة أو مشتركة مع غيرها


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق