]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

شكٌّ مُريب ,أنفاسُه متثائبة *بقلمي

بواسطة: طيف امرأه  |  بتاريخ: 2013-02-13 ، الوقت: 15:21:25
  • تقييم المقالة:

 

 

 

 

شكٌّ مُريب

 

أنفاسُه متثائبة

 

 *******************************************

 

  

 

خطى وئيدة ,مترددة أنفاسنا 
تتجمهر الأحلام تسحبنا إلى بوتقة غامضة

تعيق تفكيرنا بالمسير
كما حشرجة إنتفاضة تبدأ.

 

الفضاء بنا يُصفر , حفيفه موسم قصير شاحب 
شعلة من نار , أضرمت ذاك الجفاف
تأكيدا أن ما بعد الإحتراق , ركام رماد.. 

مفاتن الحياة أوقدت آتون الوجد  

يرمقنا الريّب ,كمتلصلص , ويكوينا الشك  

نقصانا يقينيا
لنغمض أجفاننا على آذيال التأمل  

آملين أن يمتد ويستفحل في خضم الحلم

  واقع منظم يرقد. 

 

هناك في  القطب المجهول نجم, يدلنا  
على سُبل قد دُرست
وآطياف منذ عهود تكَونَ منها الفضاء 

يستمر حطامهم وشظاياهم بالإلتفاف
داخل قوقعة الزوال
جاهلين كيف تبدو النهايات.

 

 

تغدو بعد حين أنفاسٍ لمساءٍ
وميلاد معتق قادم من رحم السديم
يمخر عبابه
كجثة باردة , خاوية التألق

تهمس:  

 

يخنقني عناق المتضادات,
فلليل عيون تحملق بي ,
تزدري وجلي ؛ يتثاءب ذاك
القاطن داخلي , جنونا..
هو مارد يتعملق على سحابات الصمت المجلجل
 

نجوى شريد صداه دبيب

يُسْهِد الأفق ضجيجا
يَشُقُّ الحلكة ,ويقض مضجع الوجوم المتعب.  

 

بقلمي

 طيف امرأه

تعديل لنص سابق

أنفاس متثائبة ...لشك مريب

 

 

 

 

 

 

 


  

 

 

  • Aml Hya Aml Elhya | 2013-02-19
    سردت أفكار تبدو منفصلة أحيانا ومتلاحمة أحيان
    ولكن أقل ما أقول أنه يدعوا للتبحر فى معانى الكلام 
    أمتعنى النص المنفصل الحكم الغنى بالمشاعر
    لاأجيد بلاغة الأساتذة الذى أمتعنى قراءة ردودهم
    ولكن 
    حبيبتى أحسن الله إليك وزاد من خيرك
  • ياسمين عبد الغفور | 2013-02-19
    الغالية (طيف)..رائعة كلماتك و هي أجمل بعد التعديل.....كما قلت لك أنا أحب الخواطر التي تظهر فيها أفكار فلسفية: جاهلين كيف تبدو النهايات.....
  • خالد عبدالله | 2013-02-18
    تلك الكلمات هي كون يعيش بداخل طيف .. ليس بطيف إمرأة عادية ، بل هي أميرة أميرات المعاني التي تستطيع بسحرها أن تكبل العقول وتستدرجها إلي عالمها الساحر
    شكراً لك علي تلك الجولة الممتعة في سديم خيالك الرائع

  • محمد ممدوح يوسف | 2013-02-18
    من أجمل ما يحيط كلماتك الرائعة أنني كلما أقرأها مرة بعد مرة أجد معنى بعد المعنى الذي سبقه..إن تلك الكلمات بمثابة وصف لحياة نعيشها تارة تتسم بالغموض وتارة بالوضوح وتارة يحيطها الخيال وتارة يجذبها الواقع..إنها كلمات تنم عن إبداع كاتبها حقاً..
  • panadol | 2013-02-16
    لقد ابدعتي اخت طيف
  • أحمد الأخرس | 2013-02-14
    في كثير من الأحيان ألتزم الصمت أختي طيف
    لا لشيء، فقط كي لا أكرر ما يقوله غيري وإن كانت نظرتي للحرف تختلف!
    أنا لا أحب تقطيع الوردة وقطف أوراقها وتحليلها تحت المجهر
    أنا أحب أن أراها كما هي!
    كما وجدت
    أتنفسها، لا، أفهم تركيبتها..
    يعجبني ما تكتبين.. بغموضه ووضوحه ورموزه!
    كالإصغاء لصوت البحر وفهم وشوشوته
    مبدعة

  • كرم | 2013-02-14
    في الحقيقةِ و الواقع ,, لا أدري ماذا أكتب بحق كلماتكِ أخت طيف ,, مُترددٌ ذاتي حائرٌ بين الضدين , فبين كلمةٌ و كلمه تتكون واحةٌ غنّاء بالمعاني ,, تلك الخامات الغنية المحتوى لا تلبث أن تكمل تفكيكها فتجد نفسك الشاردة تقبع  تحت ظل أحد مفرداتها .(( خطى وئيدة , مترددة أنفاسنا )) عند التردد ,,علامات واضحة تظهر على  تقاسيم الوجوه ,,عند التردد نداءات خافته مصحوبة برحيل شروق الابتسامة  ,, ما ربط رُسل الصدر يا طيف ,, بصورٍ مرسومةٍ على صفيح الوجه

    أهي أبن يرتبط بأبيه بيولوجيا ؟ أو مواطنٌ أصابه ما أصاب الوطن .. لأرتقي بعض قمم ما ترتقين ,, يلزمني الكثير ,, أختي العزيزة ( رِفقاً بنا ) .  

  • مدحت الزناري | 2013-02-14

    الحلم.. التفكير.. الريب.. الشك.. التأمل.. القطب المجهول.. عيون الليل.. أنفاس المساء.. النهايات.. المتضادات.. سحابات الصمت.. الوجوم

    عند اجتماع تلك المعاني والحالات وانصهارها في بوتقة واحدة حيث يسبح الخيال شريدا متأملا يقع نصك الذي يفتح الآفاق ويفجر الأسئلة .. يتجاوز المحدود إلى الانهائي والآني إلى السرمدي.. تحيتي وتقديري

  • ALIM | 2013-02-13
    وتبقى النصوص كالزهرات والقراء كالنحلات ، لا تحط إلا على ذوات الرحيق ، كما العيون لا يأسرها إلا الجمال الفتان ، يا أميرة الإبداع الخلاب ، سأقرأ وأعيد القراءة علني أجد مفتاح الولوج إلى دواخل هذه النصوص النيرة ، أجدني كما العصفور في قفص زجاجي أينما ولى يأتيه شعاع الأنوار لكن لم يهتد إلى بوابة النص .
    سلمت روحك من كل مكروه ، ودام بريق ألحانك وشكرا.
    • طيف امرأه | 2013-02-13
      ALIMتواجدك اخي النقي في نصي زاده  طلاوة عبقا
      فكل حرف من حروفكم اجد بها جمالا لا يصنف  , فكيف لحرفي ان يكون امام حرفكم صامدا ؟؟
      هنا انا من توقف امام ردكم الفخم الانيق
      ارجو ان تمروا اخي برؤياكم المتفتحة لأنال شرف تعليق اخر منكم فهذا يزيدني انطلاق واغريد
      بارك الله بكم وزادكم بالعلم بسطو وسدد خطاكم
      طيف بخالص التقدير

       

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق