]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ذكاء مطرب كوري و الوصول الي العالميه

بواسطة: اسماء ابراهيم  |  بتاريخ: 2013-02-13 ، الوقت: 08:44:43
  • تقييم المقالة:

 

منذ سنوات طويله حاول الكثير من مطربينا العرب غزو الغرب و الوصول إلي العالميه و لم تكن طريقه اي منهم تختلف عن الاخر في الوصول الي هذا الهدف , فكل فتره يطل علينا احد هؤلاء المطربين بعمل دويتو مع مطرب غربي و وصفه بالعالمي في كل الحالات سواء كان هذا المطرب مشهور او مغمور في بلده , و يقوم مطربنا بالغناء باللغه العربيه و المطرب الغربي بلغه بلده و في النهايه لا يحقق هذا الدويتو اي نجاح يذكر سواء في الداخل او الخارج و مع ذلك لم يتعلم اي منهم من اخطاء من سبقوه و يعيد التجربه الفاشله مره اخري كانت هذه هي الخطه الاولي,  اما الخطه الثانيه فهي حصول النجم علي جائزة من الخارج و كانت البدايه مع المطرب عمر دياب عند حصوله علي جائزة the music awards   و بالفعل عند حصوله علي الجائزه شعرنا ان المطرب الكبير قد حقق انجاز غير مسبوق و اصبح اسمه يقترن بالمطرب العالمي و هكذا تخيلنا ان مطربنا الكبير وصل الي العالميه و حدثت ضجه هائله وقتها الي ان خفت نجم هذه الجائزه عن طريق حصول نجوم عليها لم تحقق البوماتهم  النجاح المطلوب و نفاجئ بحصولهم علي هذه الجائزة التي تعطي لمن يحقق اعلي مبيعات في الشرق الاوسط الي جانب الشائعات الكثيره التي طالت هذه الجائزه عن طريق تصريح الكثير من المطربين بأن هذه الجائزه عرضت عليهم مقابل مبلغ مادي كبير و هم رفضوها حتي لا يخدعوا جمهورهم حتي اصبحت هذه الجائزه سيئة السمعه و أنطفاء نجمها و بهذا فشلت الخطه الثانيه.

في كل هذا التخبط الذي يعيشوا مطربينا ظهرت الي الساحه اغنيه لمطرب كوري اشتهرت بإسم جانجم استايل احدثت هذه الاغنيه التي يغنيها مطرب بلغته المحليه و لكنه عن طريق موسيقي مميزه غير منقوله و رقصتة الغربيه ان تحدث ضجه هائله علي مستوي العالم حتي تجاوز عدد متابيعها المليار و نصف مشاهد لقد اجبر هذا المطرب العالم كله علي متابعه اغنيه بلغته المحليه و لكنه استطاع بذكائه و عدم تقليده للاخرين ان يصنع حاله خاصه به  و ان يصل الي العالميه بمعناها الحقيقي و ليس المزيف و بهذا يذكرنا هذا المطرب بالكاتب الكبير نجيب محفوظ التي كانت رواياته شديده المحليه تتحدث عن الحارات المصريه بكل تفاصيلها و استطاع ان يحصل علي جائزة نوبل في الاداب و ان تترجم  هذه الروايات الي العديد من اللغات العالميه  ليس هذا فقط فقد تم اقتباس افلام له مثل ذقاق المدق و بدايه و نهايه في افلام عالميه قامت ببطولتها النجمه سلمي حايك و مثال اخر الكاتب الكولمبي الشهير جابريال كرسيا ماركيز عبر من خلال كتبه عن الواقع الذي يحيا به فوصل الي العالميه.

من كل هؤلاء نستشف ان الوصول الي العالميه هو ان تعبر عن نفسك و لا تلتفت الي الاخرين و تحاول ان تقلدهم ,  ان تنقل الواقع الذي تعيشه بأسلوب مميز و بنكهه خاصه .

و في النهايه نتمني ان يتعلم مطربينا من تجارب كل هؤلاء و ان يكونوا انفسهم


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق