]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الرجل في عين إمرأه والمرأة في عين الرجل (محاوره وإستعراض)

بواسطة: الامير الشهابي  |  بتاريخ: 2011-09-08 ، الوقت: 08:16:41
  • تقييم المقالة:

لأن المرأة أثمن جوهرة نزعت من تاج الطبيعة لتكون زينة للرجل وسعادة له


لأن المرأة هدية خص بها الله الرجل.


لأن المرأة هي النصف الأفضل سواء كانت ظالمة أو مظلومة.


لأن ما من رجل عظيم في الحياة إلا والدته تكون أكثر عظمة منه.


لأن عظمة الرجل من عظمة المرأة وعظمة المرأة من عظمة نفسها .


لأن كل عقل الرجل لا يساوي عاطفة من عواطف المرأة .


لأن المرأة كوكب يستضئ به الرجل ودونه يبيت في ظلام.
==================
الاخت الفاضله حنان
عند الحديث عن الانسان سواء كان ذكرا أم أنثى فأن المفاضله بين
الاثنين يجب أن لاتكون سياجا نسجن فيه طرفا أو قفص إتهام نوجه
له التهم ..قبل أن أستعرض الموضوع من العنوان قرأت رساله ما
ولكن الخلفية السوداء للموضوع تعني رساله مشفره فالسواد لايصلح
أن يكون خلفية لموضوع فيه الحديث عن المرأه بهذه الكثافه ..والحديث
عن المرأه لايكون بحديث العظمه المبالغ فيها حتى لاننجر الى التحدث
بلغة عاطفيه تخلو من المضامين العلميه والانسانيه ..المرأه والرجل
خلق إلهي وفضل الرجل على المرأه من بداية الخلق وهذا يجب أن لايفوتنا
في الحكمه الربانيه التي كانت أن أمر الله الملائكة أن تسجدلآدم (ياحنان ) وهنا
أصل التفضيل هو البناء الرباني ..وهنا أستميحك عذرا أن اقول أنك في
معارضة مكشوفه أن تتصدري القول (أن المرأه هي النصف الافضل )
كانت ظالمة أو مظلومه ..أختي الفاضله ليس الموضوع مقسوما على
2 لأنها أدوار رسمتها الحكمة الالهيه والطبيعه والتركيب الفسيولوجي
لكلا الطرفين فكل عليه إستحقاق ومسؤوليه مناطة به .والتجارب الشخصيه
لاتشكل مصدرا من مصادر الحكم على أي من الطرفين نظرا لطبيعة فهم
كل طرف لأن هناك عوامل تتحكم أحيانا في إنتاج ثقافة عند كل طرف ولربماأحد الاطراف
لديه ثقافة غير ملتزمة يصاحبها الظلم أو التعسف والاخلال بالمسؤوليه رغم وجود
الضوابط الشرعيه التي تعصف بها الاهواء أحيانا .إذن كيف يكون هكذا حكم . وحديث الفاضله
أرب الاعتراضي ليس مبنيا على واقع تجربة شخصيه مهما كان وصفها
في الجوده فأننا لانستطيع أن نقول أنها مثالا بل ألاصل أن تكون العلاقات
في المؤسسة الاسريه يغلفها الطابع الانساني في القالب الشرعي ..ولذلك
أنت تحدثت في الفضاء المفتوح (إمراة وأفتخر ) وهذه تجمع المرأه بكل
الاوصاف والصفات المرأة الزوجه المرأه الام المرأة البنت وهذا فيه لكل
صفة وعاء تتم فيه علاقات تختلف عن الاخرى وهناك تباين بينها وإختلافات
جوهريه ..اما أن نربط المقارنه بصورة يبدو فيها الجنوح بالفهم الى وصف
ولو من باب المجاز (عقل الرجل لايساوي عاطفة من عواطف المرأه ) فهذا
فيه تغييب لعقل المرأه وإنكار لخصوصية الهبة الالهيه للانسان الذي زينه
الله في العقل الذي لولاه لكان دابة تأكل وتشرب وتمارس الجنس العشوائي
(إنا خلقناه في أحسن تقويم ) صدق الله العظيم ..أعتقد أن الانسان عندما
يكتب في لحظات من لحظات الانفلات العاطفي ربما تجره الكلمات الى أحاسيس
إنتقائيه ليس أكثر ..حتى ما أورده الاخ إبن زيدون أن القول (ربنا آتنا في الدنيا
حسنة وفي الاخرة حسنة وقنا عذاب النار ) وفسرها البعض على أهوائهم
وهواهم أنه قصد المرأه فأنني أستغرب هذا التفسير لان الدعوة أن يقينا عذاب
النار لم تأتي إعتراضا بل مقصوده في النص والحسنة في الدنيا مردودها في
الاخره ..هنا أختي الغاليه علينا أن نتمكن من التعبير عن المرأة الدور ليس عن طريق
الاقلال من مكانة الرجل وتسطيح دوره وتصغير عقله لتكون عاطفة إمرأة
لايساويها عقل رجل.. فصدقا هذا كلام فيه قول كبير على الرجل الانسان
الذي كرمه الله بدور الانبياء والرسل وعلينا أن نتذكر أن الانبياء والرسل
لم يهبطوا من السماء بل كانوا يعيشون كبقية البشر ولكن كيف كان لهم
التفضيل والاختيار من الله بغير العقل الذي ملكوه ..ناهيك عن الدور الانساني
للرجل في الحياة وإختلاف صوره الابداعيه في مختلف المجالات التي أبدع بها
أبا وزوجا وأنسان .أختي أنا من الذين لهم قول أن المرأة في المجتمع العربي والانساني ظلمت ولكن
من ظلمها غيرالمجتمع وتفسيرالشرائع والعادات والتقاليد التي ساهمت
المرأه أيضا في حياكتها وكان النتاج الذي نراه اليوم هذا الموضوع بالخلفيه
السوداء وباللغة من العيار الثقيل ..ورددت على الموضوع لست مدافعا عن
طرف ولكنني أنا ممن كتب في المرأه وكتبت عن المرأه لنصرتها. ولكني بقيت أرى
أن الخلل مشترك في فهم الادوار وتقاسمها في الحياه لنخرج من ظلال
السوداية والشك الذي يجوب الاركان في حياتنا فنرى الاشياء سوداء
والزهور لامعنى لها وكلمات الحب كذب ونفاق والمواقف الانسانيه
الصادقه أنها وراءها فيما وراءها وهكذا نبقى ندور في حلقة مفرغة
لأنها الانا التي تعيش في داخلنا . ولانحتاج لبخور ومولد ومعوذات
نحتاج فقط للوقوف أمام الذات بصدق فقط الصدق فكيف نزرعه في
صحراء نفوسنا الجرداء من العواطف الانسانيه وأقول الانسانيه وجميعنا يعيها
شكرا أختي الفاضله حنان موضوع إستفز قلمي لأنه يتعلق بأنسان
إسمه المرأه وليتها بقيت إمرأه . 

الامير الشهابي

8/9/2011

  • طيف امرأه | 2011-09-08
    تاابع الرد لكن
    تستطيع قول تكامل هذا بهذا ,,
    الحياة تكتمل بالماء والهواء
    والجسد يحتاج السمع , والبصر
    أليست تلك حكم لنوقف ذاك الحوار ,,
    علينا اذه ان تقيم جسدا صحيحا سليما , فيه البصر والسمع كاملان
    وتواجد ماء وهواء لصحة وعيش متكامل
    وفكر وعقل ,,لوسطية متكامله راقية ومريحة للنفس
    كوني كما خلقك الله اختي , وكن انت ايها الرجل كما ارادك الله ان تكون
    لنعود لوظائفنا الني خلقنا الله عليها مقدرين مسؤولين , نقدس الحياة بطريقة سليمه , لا نترفع كل على الاخر او , يقلل من شأن الاخر
    الحديث طويل ,, يحتاج للكثير
    بارك الله بكم اخي الامير الشهابي
    وسلمتم
    طيف بتقدير
  • Fairouz Attiya | 2011-09-08
    كلام رائع و حيادي وجميل و ياليت كل الرجال تقرأة بتمعن من رجل يحترم الانسان رجل أو امرأة كان , وخاصة أولئك الذين يحصرون المرأة و يحاصرونها في قول رسول الله صلي الله عليه وسلم بان النساء ناقصات عقل و دين، و لم يفطنوا أبدا للمغزى النبوي والا لهي وراء المقولة وانما اكتفوا باستخدامها استخدام عشوائى يتجلي كلما راق لأحدهم ان يهينها ويقلل من شأنها بصورة ليس فيها مجال للشك خاصة وان مرجعه في الاهانة مرجع نبوي رباني هو وحده كرجل حدد مفهومة واستخدامة, ولا نملك نحن النسوة سوى ان نقول لله الأمر من قبل و من بعد,,,,,,ولك جزيل الشكر.
  • طيف امرأه | 2011-09-08
    الموضوع جد راقي لو اننا اتبعنا اسلوب المحاورة الفكرية , من غير ان يشعر ان احدنا.
    أعظم من الاخر.
    الله عز وجل هو العظيم , ومن سواه عباد مخلصين , او غير مخلصين.
    العبد , ذكر وأنثى.
    حعل القوامة للرجل ,, لكون الله الخالق له يعرف كينونته , وصفاته , وما يتبعها من واجبات.
    المرأه هي جمال خاص خلقها الله لكونها تلك العلقة في قلب الرجل.
    ليست مجرد متعة ولا فكره ,, هي تكامل خاص به.
    لكل منهما حقوقه وواجباته ,, وسبل حياته الخاصة.
    لناتي على مثال.
    معلم العربي لن يدرس مادة الفيزياء بلغة انجليزيه فلا توافق ابدا لانه لا يفقه شيئا منها.
    لذا لكل في الكون وظيفته تواجده الخاص به , وهدفه المرسوم له.
    لا نقول من افضل ابدا بما وجد الله في الكون ,,خصوصا بالوظائف , هل تستطيع ان تقول من افضل.
    وظيفة البصر , ام وظيفة السمع ؟؟ لن تستطيع ان تحابي مهما كان.
    وكذلك هل تستطيع ان تحيا بلا ماء , ام بلا هواء اكثر ؟؟؟.
    هي اذن وظائف مميزات , لا تستطيع جعل شيء أهم من شيء ,,, لكن.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق