]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ألرّابع عشر من شباط

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2013-02-13 ، الوقت: 04:26:46
  • تقييم المقالة:

حدثت جريمة تفجير موكب الشّهيد رفيق الحريري رحمه الله.

وقبلها حاولوا اغتياله معنوياّ وأغلقوا له مكاتب الخير الذي كانت توزّع منه المساعدات وختموها بالشّمع الأحمر.

واليوم يطلع علينا مجنون من المجانين ليقول أنّه لم يعط البراءة لعهد الحريري والذي أغرق البلاد بالدّيون !

يا أيها المفتون والمجنون والحسود حتى من الأموات لا ولن تقعد يوما على غير كرسي بيتك .

رفيق الحريري علّم اللبنانيين,وعمر بلادهم وأعاد لعاصمتهم رونقها ودفع الكثير لأجل اعادة تأهيل البنية التحتية التي دمّرت بفعل الحروب الدّاخلية والتي كنت أيها المجنون واحد من روادها والحرب الخارجية والتي كانت بفضل العدو الاسرائيلي.

باقة ورود عطرة على قبرك يا شهيد لبنان والعالم ودير الصليب لأمثال المجنون وأتباعه.

لبنانيون واعوون لما يحاك لهم .ومحبو نهج رفيق الحريري المبني على العلم والعمار.

وأخيراّ أتمنى على الزّعيم سعد رفيق الحريري العودة الى لبنان لقد تركت لهم السّاحة واعتقدوا أنّ لبنان لهم.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق