]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ضياع ثوره؟أم ثوره ضائعه!!

بواسطة: zeyad el saghir  |  بتاريخ: 2011-09-07 ، الوقت: 23:59:36
  • تقييم المقالة:

تعددت الاصوات,تعددت المنابر،تفاوتت الاراء و لم يستقر احد علي شيء..الجميع يتكلم في السياسه و هذا حق اصيل لكل مواطن علي ارض هذا الوطن او حتي مهاجرا و لكني لا اري احدا يتكلم في الاستقلال و كيف يتحقق...في التبعيه و كيف تنتهي.لماذا لا نستفيد من التجربه التركيه فمنذ اكثر من مائه عام كان يطلق علي تركيا " رجل اوروبا المريض " و بات الكل يتدخل في شؤونها الداخليه و الخارجيه و في النهايه اتفق الجميع علي تقسيم تركه الرجل المريض قبل ان يموت ليتوارثوها و هو حي يرزق و بالطبع بلا دخول في اي سرد تاريخي كانت نهايه المطاف هو تقسيم الدول العربيه طبقا لأتفاقيه سايكس بيكو و من ثم انشاء الكيان الاسرائيلي..و اليوم و بعد قرنا من الزمان نامت فيه تركيا أو علي الاحري جعلتنا و جعلت الجميع يظنها نائمه في حين انها كانت تعمل بمبدأ من يملك خبزه يملك حريته..ثم عادت الي الوجود و بقوه.بقوه لأن لا احد يمد يده في جيوبه و يعطيها...و كذلك كانت الصين منذ قرنين او اقل فيما يعرف بحرب الافيون الصينيه و التي معها بات الشعب الصيني كله مخدرا الي الدرجه التي كانوا يبيعون فيها اولادهم ليبتاعوا المخدر ثم طبقت قوانين صارمه و مجحفه في بعض الاحيان حتي تخلصت من هذا الداء و البلاء و اليوم فسلعهم تزاحمنا في كل مكان و اصبحنا سوقا رائجا لمنتجاتهم.ان الصادرات المصريه في احسن احوالها لا تتجاوز 150 مليون جنيه في حين تتجاوز الواردات حاجز ال350 مليون جنيه..اي ان ميزان المدفوعات سيظل دائما في كفه الاخر..و بمعني صريح بطوننا في ايدي الاخرين..لا ابخس هنا حق الشعب في ان يثور علي الظلم وهذا الظلم الذي بات كالعقارب تلدغ جثثا هامده و لكن هنا لاصرخ و اقول انه ليس من حق هذا الشعب ان يظلم نفسه و ان يظل ماددا يده للاخرين يتسول خبزه..و لست ناقما علي تركيا او الصين او غيرها من الناجحين و لكني غيورا و غيورا حتي الثماله و اتسائل لماذا لا نكون مثلهم؟اليسوا بشرا مثلنا؟فليحل معي احدكم تلك الشفره.و اخيرا و ليس اخرا السلام ختام.


المؤلف:- زياد الصغير


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق