]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لهذا السبب قررت مقاطعة برنامج باسم يوسف

بواسطة: اسماء ابراهيم  |  بتاريخ: 2013-02-12 ، الوقت: 13:48:32
  • تقييم المقالة:

 

مثل كثير من المصريين تابعت بمنتهي الشغف حلقات د/ باسم يوسف منذ ان كانت تعرض علي  موقع youtube  فهو يتمتع بكاريزما عاليا و روح دعابه و متابع للاحداث و تقوفت متابعتي لفتره عندما بدأ يقدم البرنامج علي قناة on TV  نظرا لانشغالي و لكني عاودت المتابعه مره اخري عندما قدم برنامجه علي قناة CBC  فقد كان البسمه الوحيده في ظل كل الاجواء المشحونه داخل مصر و الاخبار الحزينه عما يحدث داخل وطننا الغالي حتي اصبح برنامج باسم هو سهرة يوم الجمعه الي ان قررت مقاطعته نهائيا و يرجع ذلك الي استخدامه الفاظ هو و فريق عمله في منتهي السوء فلقد تناسي المقدم الكبير أنه اصبح قدوه و مثل اعلي لما يتمتع به من شعبيه كبيره و لديه الكثير من المعجبين تناسي واجبه في تهذيب الاخلاق لدي جمهوره و اصبح استخدام الشتائم و الالفاظ التي لم نعتاد علي سماعها في وسائل الاعلام المرئيه و المسموعه امر مسلم به.

هل هذا منطقي , من وجهه نظر باسم كما يقول في مقدمة البرنامج " لو اتكسفت اقوم ها قومتم" اي انه غير مبالي برأي احد و لا يهمه ان يفقد اي من جماهيره بدلا من ان يستفيد من النقد البناء الموجه له اخرج لسانه لهؤلاء الذين يرفضون طريقته في التعبير عن رأيه من مبدأ حرية الرأي و  عدم حجب الابداع.

من المعروف ان التليفزون من اكثر الوسائل الاعلاميه تأثيرا علي بناء الشخصيه فعندما نعود الي الوراء كانت السينما المصريه تبعد تماما عن لغه الشتائم و تهتم بجمال الصورة لدرجه اننا كنا نسمع ان مخرج مثل صلاح ابوسيف المعروف عنه انه رائد للواقعيه اي اكثر من يقوموا بنقل الواقع لشاشة السينما لم نسمع من اي فيلم من افلامه ما نخجل منه او ان يقوم باستخدام مفردات تستخدم في الشارع بحجه نقل الواقع كما هو بل الاكثر من ذلك فقد اهتم بإزهار جمال الصورة لدرجة قيام بغسل الشجر المتواجد في الشارع الذي يتم التصوير به

و اختلف الوضع في سينما السبعينات فزدادت مشاهد الحارات و الاماكن القذره و اصبح لغة الشارع هي لغه الحوار المستخدمه لدرجة مهاجمه فيلم احلام هند و كاميليا بأنه يسئ للمجتمع المصري و يجب منعه من العرض خارج مصر

و بطبيعه الحال كلما تقدمت السنين ازداد الوضع سوء و تم استخدام الفاظ و العبارات اسوأ مما يتم استخدامه في الشارع و اصبح الامر كله وضع طبيعي علينا ان نتقبله

و بعد كل هذا يأتي باسم يوسف و يؤكد انه حر في استخدام مثل هذه العبارات و لكنني قررت انا الاخري ان استخدم حريتي في رفض هذا الحوار و ان اقاطعه نهائيا 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق