]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

دنيـا الخيــال...(تتمة1)

بواسطة: خديجة  |  بتاريخ: 2013-02-12 ، الوقت: 11:04:47
  • تقييم المقالة:

...ظل فكري يردد عبارة"في عالم المجهول كل شيء حدوثه وارد"..


- فعلا،عجيب غريب..هذا الإحساس بداخلي إنه حقا رهيب...- 

فجأة،الصمت القاتل المحيط بي،أيقظني من أفكاري المشتتةو جعلني أحس أو بالأحرى أدرك بأن القطار قد صار له جناحان...و السماء أصبحتكأنما هي مرسومة بجميع بالألوان... !!

ما هذا الذي أراه من خلال نافذتي الصغيرة!..القطار هذا ليس له نهاية و لا بداية!!كأنني في دوامة الزمان تهت...و ليس معي أحد يمد لي يد المساعدة أو يغمرني بالعناية.. ؟!

ما هذا الذي أنا فيه؟..؟سألت نفسي و الحيرة تأكلني..لكن،للأسف،دون جدوى..!

جالت كل الأحداث الأخيرة في ذهني..و صرت لا أعرف ماذا أفعل؟؟الشيء الوحيد الذي أنا مدركة له الآن هو أنه يجب علي خوض هذه التجربة،شئت أم أبيت،فقد اخترتها بنفسي و ليس أمامي سوى الاستسلام للأمر الواقع..

"الأمر الواقع" رددت هذه الكلمة و أنا أبتسم من سخرية الحياة..!ثم أردفت و أنا أحدث نفسي التي لا وجود لغيرها في المقطورة:ألست يا حمقاء هنا لكي تتجاهلي الواقع و ما به من مرارة..؟ألم تستقلي هذا القطار لحب و شغفك لزيارة "مدينة الخيال"الهادئة السعيدة؟

مرت لحظات طويلة..و أسئلة كثيرة،جالت في ذهني..لكن دون فائدة!

بعد برهة،سمعت صوتا عبر النافذة المفتوحة!حاولت إمعان السمع..لكن لم أفلح!فقد خيم الصمت مجددا..!

..بعد تفكير،لم يدم إلا ثوان قليلة..قررت اكتشاف القطار العجيب!فتحت باب المقطورة في عجل..كي لا أغير رأيي..

سرت ...و سرت..و الطريق لا ينتهي...

و الكلمات تتراقص في ذهني و تكرر:"فعلا ،إنه المجهول...!"

 

بقلمي*خ.أ*

            


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق