]]>
خواطر :
مولاي ، لا مولى سواك في الأعلى ... إني ببابك منتظر نسمات رحمة...تُنجيني من أوحال الدنيا وحسن الرحيل ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

توجتها الأماني على عرش قلبه

بواسطة: ناريمان محمود معتوق  |  بتاريخ: 2013-02-12 ، الوقت: 10:00:23
  • تقييم المقالة:

حلمت ذات يوم وإستيقظت من غفوتها
كابوس مزعج زعزع كيانها
وإستوقفتها المشاهد على رحيل وصراخ أعلنت وقتها أن الوداع آت
فحاولت جاهدة أن لا تشرع أبوابها للغدر
وحاولت البقاء مستيقظة رغم الألم
الذي
يجبرها
على
الغفوة بعض الشيئ لاحت لها من البعيد أمنياتها دمرت بعضها أجزاء من الرحيل وإعلان هبوب عاصفة هوجاء من المشاعر تلك التي زينت آفاقها ببعاد الأيام
واليوم هي تتواعد مع الرحيل وهبوب عاصف يمحي الألم يحزنها بعض الشيئ يمحوها من البقايا
كأحلام تعمقت ببعضها وتناثرت
ربيع وأحلام
استيقظت
وبعدها لم تعد الى الواقع التي تحياه بقيت بظلام ذاتها توجتها الأماني على عرش قلبه ولم تكن بحسبانها انها راحلة ويرحل هو مع صمتها قلمي وما سطر
لحن الخلود ناريمان الأربعاء, 11 نيسان, 2012
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق