]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

غفت على مقعدها تتألم بلغة أكبر من الوجع

بواسطة: ناريمان محمود معتوق  |  بتاريخ: 2013-02-12 ، الوقت: 09:57:52
  • تقييم المقالة:

استقبتلة بحب
وضمته بحنان أكثر
و
غفت على مقعدها تتألم بلغة أكبر من الوجع
طفلها الحبيب حزين يتألم
نطق الحرف ومضى
ترك المكان ورحل
صرخت:
ألماً
ووجعاً
وفقداً
فحبيبها وطفلها خلا مكانه
رحل
الى عالم بعيد جمع الورود
هذه هي الحياة
طلقة
رمته طريح الفراش
بقعة دم
وسواد وجوه مبعثرة
تناثر عليها الوجع
عيون تحلم
وآخرى تتألم
بريق خافت على صدى الألم
ومشهد راق للكثير
دون ان تدمع الأعين وتتألم
قتل
ودمار
وهدر
حق طفولة
تبكي عليها المواجع أكثر
بقيت وأحزانها
تنثر بعض من ضوء
عززته بالحكمة
ورمته بين أيد القدر
وجع ذات
وجلد مبادئ
وحروف أخرستها الأيام
لوعات ومجد يلوح بيديه من جديد
إطلاقة وصرخات
تعلو الحناجر الغارقة
بلوم الواقع
وما تكسب الأيدي من الأنين
قلمي وما سطر
لحن الخلود
ناريمان
الخميس, 12 نيسان, 2012

   


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق