]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فكبرياؤك وصمتك لا حدود له

بواسطة: ناريمان محمود معتوق  |  بتاريخ: 2013-02-12 ، الوقت: 08:58:06
  • تقييم المقالة:



 

بلحظة اشتياق لمعانقة الاحرف
ضاعت بها في المكان
وتحولت للوحة
أعشق تسطيرها بصمت
كنت بالامس تسرح
بين هالات من الوجوه تترنم بصمت المكان
المكتظ بتلك العيون
واليوم بات المكان
يائس حزين
يتلو الحرف ببطء الكلمات المتناثرة
هنا كنت بالامس
تكتب على وجه الورق لوحاتك وتبتسم
من خلف تلك الكلمات الثائرة تعبّر
عنها الوجوه
لحظات اصبحت
كحبر على ورق الحياة
بعضها تناثر وبعضها جزأه البقاء
بات الحرف ساكناً
لم يرحم عشق الكلمات الثائره
لوحاتي باتت محرقة
توجع فيّ الهمس
وسرق الماضي منه بعض الكلم
لأتوه غصباً
بذاك المكان
كنت ولازلت نبض من الحنان
وحلم أيقنت انه مستحيل
بعدت وتاهت الحروف في المكان
وكنت بالبعيد تنظر
ألتمس
فيك الشوق
والعشق
دون أن تأتي
\
فكبرياؤك وصمتك لا حدود له
\
فارحم المكان والزمان وليتك تعود
قلمي وما سطر
لحن الخلود
ناريمان
الأربعاء, 25 نيسان, 2012
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق