]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

من خلف ابواب اليأس والحلم

بواسطة: ناريمان محمود معتوق  |  بتاريخ: 2013-02-12 ، الوقت: 08:32:48
  • تقييم المقالة:

تباً له من
يكون
من هو ذاك الساكن
بين أحداقي
يتثاءب بالمغيب ويعلن الإستسلام
وقت من أوقات الخلود
تباً له من يكون؟
يسكن
داخل كلماتي
على هيئة حرف
لا بل أكثر
فأراه بأحلامي على هيئة ملاك
كان
ولا يزال جزء مني وبي
يرحل الى أين ؟
ترى الى ذاتي
أم الى
مشاعري
يرويني حين أظمأ
ويشبع ذاتي من فراقه بعضاً من الوقت
يشعل فيّ
الحنين
يتوجني كملكة على مشاعره
يلف بي ألف معنى ويؤلف بينه وبين الحب
أنشودة
علمني معنى الحب
وألف معنى للبعد
علمني معنى الكلمة
ومعنى
الخيانة
ومعنى الوفاء
وألف معنى للبعاد
(علمني كيف أتوق لضمه من خلف ابواب اليأس
والحلم)

علمني كيف أكون له
وحده دون البشر
علمني أن
الحب له أبواب يبدأ بالإشتياق وينتهي بالهيام والحلم
جعلني أعشق وداعه.... على أمل اللقاء
فخبروني من يكون ذاك الذي
سرق أحلامي
فيندمج مع بعضها ويأتيني على هيئة بشر يروي فيّ ظمأ أيامي
فخبروني
من هو

من...هو؟
قلمي وما سطّر
لحن الخلود
ناريمان

15-8-2012


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق