]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

البلتاجي و البراءة المفقودة

بواسطة: اسماء ابراهيم  |  بتاريخ: 2013-02-12 ، الوقت: 07:59:08
  • تقييم المقالة:

 

أعلن الدكتور محمد البلتاجي العضو البارز في حزب الحريه و العداله أنه بصدد إنشاء ما يسمي بجبهه الضمير الوطني.

حيث أشار أنه عن طريق هذه الجبهه سوف يقوم بتقويم كلا من الحزب الحاكم و جبهة الانقاذ الوطني فهل هذا منطقي و هو احد رجال هذا الحزب و دائما يعمل علي الدفاع عن ما يقوم به حزبه و بهذا يكون قد نصب نفسه القاضي و الجلاد في آن واحد فكيف يقوم البلتاجي بتقويم حزب ينتمي اليه و معروف عن مبادئ حزبه السمع و الطاعه فلم يتعود البلتاجي او غيره داخل الحزب بالمعارضه فما يأمر به المرشد هو ما ينفذ بدون مناقشه و هذه هي حقيقه معروفه للكل فلماذا في هذا التوقيت يتم الاعلان عن قيام هذه الجبهه قد ذكرني هذا الامر بالحزب الوطني المنحل حينما زاد طغيانه و سيطر علي كل انحاء البلاد سواء مؤيدين او قيامه باستخدام معارضه صوريه في ظاهرها تقوم بمعاضه اداء الحكومه و في باطنها ولاءها التام لهذا الحزب و كل خطواتها تتم عن طريق خطه مرسومه و لكن اليوم ليس أمس و ما كان ينطلي علي الشعب المصري بالماضي اصبح مثل مادة للتندر او نكته سخيفه لا يصدقها احد.

هل وصلت حاله الاستخفاف بالشعب المصري الي هذا الحد لإنشاء جبهة معاضه وهميه لكي يقال عنهم انهم يتمتعون بالديموقراطيه و لا يقمعوا الحريات مثلما يتردد عليهم أنهم اكثر ديكتاتوريه من النظام السابق . 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق