]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ايها الغائرون.....أتركوا حبيبتي

بواسطة: Said souid  |  بتاريخ: 2011-09-07 ، الوقت: 16:30:38
  • تقييم المقالة:

 

 

 

سأبدأ كلامي بالتحسر عليك يا حبيبتي فبعد أن فاح عطرك وتلاشى الذبول عن أوراقك وأينعت سنابلك هاهم المتربصون الحاقدون قد انتبهوا لك ووجهوا أنظارهم صوبكِ...لكن أين كانت هاته الأنظار عندما كنت تحتضرين وتستغيثين أما اليوم وبعد أن كبرت واستعدت حياتك  وتجلى جمالك وبهاؤك حسدوك وبَخلوكِ وصاروا للمكائدِ لك مدبرينْ .

إلى كل متطفل حاقد عربي كان أو أجنبي  الذين تتوالى دعواتهم إلى إحداث الفتنة وقتل الحياة التي استعادتها الجزائر بشق الأنفس ..بعد أن كاد الشعب الجزائري يفقد الأمل بعودة الأمن وتلذذ طعم الحرية من جديد لولا لطف الخالق بنا..استعدنا الحرية وأصبح الجزائري يسهر حتى الصباح بعد أن كان لمدة عشرة سنوات خاضع لسياسة حظر التجول أضف إلى ذلك لم نعد نسمع كثيرا بالمجازر الجماعية بعدما ماكانت قرى بأكملها تذبح وتباد عن بكرة أبيها  والذي يجعلك تصاب بالجنون انك تعرف الفاعل !!!أناس متخفون يطلق عليهم الإرهاب !!عاشت الجزائر ما يكفي من الخوف والفزع  وسفك الدماء وترتب عن ذلك تخلفنا في جميع الميادين ..اقتصاد ..سياسة ..رياضة ..ثقافة...وهذه العشرية السوداء (سنوات الإرهاب العشرة) هي التي عكست تلك الشخصية القاسية والعنيفة التي ترونها فينا أيها الحمقى .

لكن الجزائر عذرت هؤلاء المتطفلين لجهلهم ولم تكترث لهم بل أثبتنا وكعادتنا إننا نقوم بما يحلو لنا وبما نرى انه الفعل الصحيح بنظرنا ..وقد ظهر ذلك يوم استقبلت الجزائر عائلة الزعيم الليبي معمر القذافي الهاربة من الموت في ليبيا ..يومها أحس كل جزائري بالنشوة وزاد فخره واعتزازه بجزائريته ..كيف نطرد من طلب منا الحماية ؟؟؟ خاصة إن  كانوا نساء وأطفال أضف إلي ذلك وجود امرأة  توشك على الولادة  أثبتت الجزائر يومها انتماءها إلى العروبة أكثر منكم بعد أن اتهمتمونا بميولنا إلى الغرب وأننا لا نعد عربا هل ذكر يوما في قاموس الأخلاق العربية  أن يتولى العربي الأصيل على من يطلب منه الإغاثة والمساعدة ؟؟ في حين أن القوات التي قصفت ليبيا مكونة من بعض القوات العربية ولن اذكر أسماء ليس خوفا ولكن لتجنب البلبلة ..فالجزائر لا تحتوي رجالا أشباه ساركوزي الذي احتضن القذافي قبل أسابيع ثم أرسل له طائرا ت لقصفه  ثم منذ متى يتعاون العربي مع الأجنبي وعلى من على أخيه من لحمه ودمه عربي ليس دفاعا عن الزعيم الليبي فهو قاتل وسفاح ومجرم  ..

أيها الجاهلون لتاريخ الجزائر هل تريدون منا أن نعود للظلمة بعد أن رأينا النور؟وان نقوم بثورة كما في جارتنا ليبيا يقتل المسلم أخاه المسلم بالله عليكم أيهما في الجنة وأيهما في النار ؟؟!!!تقولون عن حكومتنا فاسدة فنقول لكم :كل حكومات العالم فاسدة ولما لا توجهون أنظاركم إلى أصحاب الكروش الكبيرة جراء أمريكا المدللة اليسوا هم اكبر الحكومات الفاسدة ؟ كيف لا والمسلمون في الصومال يموتون بالملايين وهم يقولون :..اجمعوا التبرعات لإخوانكم في الصومال!!!!  أتحتاج تلك الحكومات إلى جمع تبرعات ..!!  فلو أخذنا المال الذي يصرفه شبابهم على أرقام البنات وصرفناه على إطعام الصومال لأصيب الشعب الصومالي بالتخمة ,أليس أولى بنا أن نلقي باللوم على من فتحوا احضانهم لأمريكا لإقامة قواعد عسكرية في بلدانهم التي قصفت منها العراق في مرتين ؟ أي ذل اكبر من هذا ؟ .

أيها المتسلطون لقد نحج الغرب في صرف نظركم عن قضيتكم الأم وهي فلسطين وربما قد أدركت اليوم لماذا لم يرحمنا اليهود في فلسطين وفي غزة بالتحديد فنحن قوم لم نرحم أنفسنا فكيف باليهود سيرحمون الفلسطينيين؟ ..إذا يا من لا تعرفون شيئا عن الجزائر اتركوها بسلام فان في الجزائر شعبا يحب التغيير والتقدم للأفضل لكن يعرف الوقت الذي يطالب فيه بالتغيير أما بالنسبة لحكومتنا التي تنعتونها بحكومة المسننين فنقول لكم أنها لا تخرج جميلة إلا من أفواه الجزائريين فتوقفوا عن قول هاته العبارة ولا تنقلوا أخبار كاذبة عن الأوضاع في  بلادنا  فهي عادية أطفال ينتظرون  بشوق عودتهم للدراسة ....العمال يذهبون لدوامهم لكن يأتون متأخرين ويغادرون باكرا  ..النساء في الأسواق ولا توجد علامات للتخوف من أي خطر محدق بهن..فقط الذين يهتمون لأمركم هم كبار السن والمتقاعدين ..مساكين يحاولون تمضية وقتهم فهم يتابعون القناة التي أطلق عليها الأطفال اسم الخنزيرة  ويجتمعون بعدها للتحليل الذي سيعطيهم بعض التسلية والخروج من قوقعة الملل لديهم ....واختم بقولي لكم إننا وبرغم تعدد لهجاتنا وتنوع ثقافاتنا إلا انه عندما يتعلق الأمر بحبيبتنا الجزائر نتناسى مشاكلنا ونضرب بيد موحدة من حديد ولن نسمح لكل حاقد أن يسلبنا امننا وحريتنا التي افتقدناها وما صدقنا أنها عادت إلينا من جديد .

سلااااااااااااااااااااام

by Said                                                                                                       

                                                                the red jhon          


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق