]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عُدْتَ يا يوْمَ موْلِدي ...

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2013-02-11 ، الوقت: 15:54:19
  • تقييم المقالة:

 

مجرد أنْ أسمع أنَّ فلاناً يحتفل بعيد ميلاده ، إلاَّ وتترددُ في خاطري أغنيةُ فريد الأطرش (1974/1914) : ( عدتَ يا يوم مولدي ) ، فأترنَّم بها ، و أردد كلماتها الشجية ، وأستحضر لحْنها ، وأداءَ الموسيقار الرائعين لها .. ثم أستغربُ بعدها ، وأسأل : كيف تواتي بعضَ الناس الرغبةُ والعزيمة على الاحتفال بهذا اليوم ، الذي يمضي مع باقي الأيام ولا يعود ؟! 
فالعام الذي يمرُّ ، يسقط من حساب العمر ، ويؤشر على النهاية ، وأفول الحياة ـ لا محالة ـ ؛ فهو لا يضاف إلى روزنامة العمر ، ولكن ينقص منها ... أليس كذلك ؟!
فكيف يسوغ لأولئك أن يحتفلوا به ؟! 
ربما التفسير الوحيد لاحتفالهم بهذا اليوم أن الموت قد غفل عنهم ، وتركهم يحيون أياما إضافية ، وأمهلهم في الدنيا إلى أجل غير مسمى .. « فلا تدري نفس ماذا تكسب غدا .. ولا تدري نفس بأي أرض تموت ... » .
هذا هو المبرر الذي أجده معقولا ... 
وكما قال الأديب الفلسطيني الراحل غسان كنفاني (1972/1936) : « إنه ثمن باهظ بلا شك أن يشتري الإنسان حياته اليومية بموتٍ يوميٍّ » .
   
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق