]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مرونة الشبكات العصبية

بواسطة: ياسمين عبد الغفور  |  بتاريخ: 2013-02-10 ، الوقت: 22:19:53
  • تقييم المقالة:
يعتمد التعلم على مرونة الدوائر في الدماغ PLASTICITY IN NEURAL NETWORK...و هذا يعني قدرة الأعصاب على إحداث تغيّرات دائمة في النقل المشبكي synaptic transmission و بهذه الطريقة يستطيع الدماغ أن يخزن المعلومات في شبكات المشابك المعدلة (تغيير المكونات التي تخزن المعلومات) و استعادة المعلومات عبر تنشيط هذه الشبكات. يعود فهمنا عن الترابط و شبكات المعلومات إلى فكرة العالم Donald Hebb قبل خمسين سنة..خمن Hebb أنه إذا كان هناك خليتين عصبيتين في حالة نشاط فهذا يعني أن المشابك التي بينهما تم تقويتها...هذه الفرضية ألهمت العديد من الباحثين و أول آلية تدعمها هي التفعيل طويل الأمد (long-term potentiation (LTP...الأعصاب التي تشكل شبكة يجب أن ترتبط ببعضها بواسطة مشابك..قد يتم تقوية هذه المشابك أو إضعافها و هذه الطريقة تدل على أن للشبكات أسلوب في النقل العصبي ،بعض الشبكات مثل تلك الموجودة في الهيبوكامبس لها دور في تكوين الذكريات. و حتى يومنا هذا بقيت قاعدة Hebb من العوامل الأساسية التي تستخدم في توقع أي من المشابك سيتم تقويتها في شبكة أعصاب ،هناك بحث آخر أظهر الخصائص الأخرى لتواصل مجموعة من الأعصاب...نحن نعرف -على سبيل المثال- أن التفعيل طويل الأمد LTP الذي يؤدي إلى تقوية يقتصر على الأعصاب التي يتم تنشيطها بشكل متزامن و فقط بالنسبة لهذه الأعصاب بالإضافة إلى الترابط يؤدي التفعيل طويل الأمد إلى التعاون cooperative أي أن فعالية مجموعة من الأعصاب تقوي المشابك. الخطوات: 1-المشبك العصبي للعصب غير فعال لدرجة تسمح له بتوليد جهد فعل action potential (جهد الفعل هو الموجة المتشكلة من التفريغ الكهربائي لتوتر الغشاء الخلوي و التي تنتقل من منطقة إلى منطقة أخرى مجاورة على طول الغشاء الخلوي لأي خلية هذا الانتقال لكمون الفعل يسمى سيال عصبي و يلعب دور رئيسي في نقل المعلومات). 2-يحدث نشاط كبير متزامن في عصبين. 3-يقوي تزامن النشاط المشبك و يولد جهد فعل. ملاحظة هامة: التعليم الواعي يقوي الترابط في شبكة الأعصاب..لكن توجد طرق أخرى لتقوية الترابط بين الأعصاب ،دماغنا مكون بطريقة تمكنه من رصد الأنماط المختلفة في البيئة المحيطة و إدراجها في شبكات الأعصاب (بشكل رموز)...و لهذا نحن نتعلم بعض الأشياء بدون بذل جهد..مثال: كيف يبدو وجه شخص ما...بينما يحتاج تعلم النظريات الرياضية إلى جهد أكبر و هذا يعتمد على الشبكات الموجودة أصلاً في الدماغ ،يمكن فهم وجود هذه الشبكات على أساس فائدتها و الحاجة إليها. 

مترجمة


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق