]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قصيده بعنــوان " في وصف ست النساء "

بواسطة: هيثم ملكاوي  |  بتاريخ: 2013-02-10 ، الوقت: 17:20:19
  • تقييم المقالة:

   احب سيدة ليست كباقيهــن

بعذوبـة تطغى على الجفنين

مفرداتي لا تزال بحيـرة 

في وصفها لا تعلم من أين ؟

أمن العيون وسحرهن القاتل ؟

ام من جمال اسمه نهديــن ؟

ام وصف خصلة شعرها المبتـل ؟

أو في نعومتها أو في اليديــن ؟

تالله اقسم باسمك يا ربـــي

هل ابدأ .. لا اعلم من اين ؟

ارادها الله وبين نجومــه

لتضيء ارضا من جمــال العين

لو انها ستكون يوما شريكتــي 

فسأطبخ وساغسل بهاتيــن

هو القدر وهو النصيـب بعينــه

ما يكتب ستراه يوما عين 

ستكون عيني .. هذا ما اظنــه

وسأصبح ملكـا على عرشين 

عرش اجالسه انا واميرتــي

والاخر سأحملها على هاتين

وأقبل اغداقهــا بليونــة

حتى يسيل الشهد من الشفتين 

واناظر منامها في ليلــة

وأتوه في أحلامها يوميــن

وسأكتب وسأكتب شعرا 

بتلك التي صنعت للحب يدين 

حروفي اربعه لا اريــد زيادة

في معجمي لا تعتلي العشرين 

فحروف اسم جميلتي سيرافق 

قلمي الغريق بها ليوم الديــن

غريق بعشق انثى لم ارى بجمالها 

في جنة الله ليس لها اثنين

خمـّنوا يا سادتي ما اسمها 

بأوله لام وفي اخــره سيــن 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق