]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

اسئله صعبه -مهمه جدا

بواسطة: اسرة القطاوى  |  بتاريخ: 2013-02-10 ، الوقت: 09:09:06
  • تقييم المقالة:
اللهم علمنا بما ينفعنا،
وانفعنا بما علمتنا وزدنا علما ....

مر ثلاثه من الدعاة إلى دين الله الإسلام بقوم كانوا يعبدون النار (والعياذ بالله ) فدعوا القوم إلى عباده الله الواحد وترك عباده النار ولكن القوم لم يستجيبوا لهم.

وأتت جنود الملك وأخذت الدعاة وذهبوا بهم إلى الملك واستنكر الملك كلامهم ودعا الكاهن ليجادل الدعاة ويثبت أنهم على حق فى عبادة النار فقال الكاهن للدعاة :

سوف أسئلكم عدة أسئلة يجب أن تجيبوا عليها فقال له الدعاة :

واذا أجبناك على الأسئله هل تشهدوا لديننا فقال الكاهن : نعم انزعج الملك وقال: كيف أيها الكاهن فقال الكاهن : إطمئن يامولاى لن يستطيعوا الإجابة على الأسئلة.
فقال:

الأسئلة هي :

ماهو الشىء الذى لا يعلمه الله ؟
وما هـو الشىء الـذى يطـلبه الله من العـــباد ؟
وماهـو الشىء الذى لا يوجـد فى خـزائن الله ؟
وما هو الشى الذى عند البشر وليس عند الله ؟
وما هــو الشىء الذى حرمه الله على نـفسه ؟

احتار الدعاه وظلوا يفكرون ولكن صاح أحدهم انا أجيبك عن أسئلتك.........
فقال:

الشىء الذى لا يعلمه الله الشريك فى الملك
(وجعلوا لله شركآء قل سموهم أم تنبئونه بما لا يعلم فى الأرض) جزء من الآية 33الرعد
فسبحانه لا يعلم له شريك فى الملك فهو الله الأحد،

أما الشىء الذى يطلبه الله من العباد فهو القرض
( إن تقرضواالله قرضاً حسناً يضاعفه لكم ويغفر لكم والله شكور حليم)آية( 17 )

أما الشىء الذى لا يوجد فى خزائن الله فهو الفقر فسبحانه خزائنه مملؤه ينفق كيف يشاء،

أما الشىء الذى عند البشر وليس عند الله فهوالزوجة والولد،

أما الشىء الذى حرمه الله على نفسه فهو الظلم فبكى الكاهن وقال : نعم والله إنه الدين الحق كيف السبيل إلى دينكم ؟؟

نهره الملك ولكن لم يستجيب له فقال الداعى: قول لا إله الا الله محمد رسول الله فقال الكاهن: لا إله إلا الله محمد رسول الله وردد الجميع بصوت واحد لا إله الا الله محمد رسول الله ...

من هنا يجب أن يكون الداعي إلى الله علي علم ودراية بأمور دينه بدرجة كافية حتي لا يضعه أعداء الله موضعا يعجز فيه عن الدفاع عن دينه والتعريف به ...فيؤخر ولا يقدم .

اسأل الله لي ولكم الثبات علي الطاعة وأن يوفقنا جميعا لما يحبه ويرضاهـ .
  • فاطمة | 2016-01-12
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاتهاللهم صلي على محمد و اّل محمد وعجل فرجهم
    *******************************
    ماهو الشي الذي ليس لله وليس عند الله ولايعلمه اللهجاء نفر من الأنصار مع راهبهم إلى مسجد النبي (صلى الله عليه واله) في المدينة وكانوا يحملونمعهم قطعاً من الذهب والنفائس فاتجه الراهب إلى جماعة كان أبو بكر بينهموقال : أيكم خليفة النبي (صلى الله عليه واله) وأمين دينه ؟ فأشار الحضور إلى أبي بكر . فالتفت الراهب إلى أبي بكر وقال ما أسمك ؟فقال أبو بكر : إسمي ( عتيق)فقال الراهب : وما إسمك الآخر ؟فقال أبو بكر : اسمي الآخر : صديقفقال الراهب : وهل لك اسم آخر ؟فقال أبو بكر : كلافقال الراهب: إذن إني لم أقصدك أنت فهنالك شخص آخرفقال أبو بكر : ماذا تعني ؟فقال الراهب : لقد جئت مع هذه الجماعة من الروم ونحمل معنا الأموال والذهبوالفضة وهدفنا أن نسأ ل خليفة المسلمين بعض الأسئلة فإن أجاب عليها جواباًصحيحاً فإننا سنعتنق الإسلام ونطيع الأوامر ونسلم له ما أتينا به من الأمواللتوزع بين المسلمين وأن لم يستطع الخليفة أن يجيب على أسئلتنا فإننا سنرجع إلى بلدنا .فقال أبو بكر : إسألفقال الراهب : يجب أن تعطيني الحرية والأمان في التكلم .فقال أبو بكر : لك ذلك فاسأل .فقال الراهب : أخبرني ما هو الشيء الذي :ليس للهوليس عند اللهولا يعلمه الله فتحيّر أبو بكر وقال لأصحابه بعد مكثٍ طويل : عليَّ بعمر .فأخبروا عمراً فحضر المجلس ، فالتفت إليه الراهب وطرح عليه أسألته ولكنهعجز عن الإجابة ثم أخبروا عثمان فجاء إلى المسجد فسأله الراهب ولكنه أخفق عن الإجابة أيضاًوأخذ الناس يتمتمون ويقولون : إن الله يعلم كل شيء وله كل شيء فما هذه الأسئلة الغريبة .فقال الراهب : أنّ هؤلاء الشيوخ رجال كبار ولكنهم وللأسف اغتروا بأنفسهم وعزم على الرجوع إلى وطنه ..فهرع سلمان إلى الإمام علي (عليه السلام) وأخبره بالأمر وتوسل إليه أن يُسرع ليحل هذه المسألة المهمة فذهب الإمام علي (عليه السلام) مع ولديه الحسن والحسين إلى المسجد ففرح المسلمون بقدومهم وكبروا وقاموا من مكانهم احتراماً لهم .فقال أبو بكر للراهب : لقد حضر من كنت تطلب فاسأل ما شئت أن تسأل فالتفت الراهب إلى الإمام علي (عليه السلام) وقال : ما اسمك :فقال الإمام علي (عليه السلام)اسمي عند اليهود (أليا) وعند المسيح ( إيليا) وعند أبي (علي) وعند أمي ( حيدرة) .فقال الراهب : وما هي نسبتك مع النبي (صلى الله عليه واله) ؟فقال الإمام علي (عليه السلام) : إنه أخي وابن عمي وأنا صهرهفقال الراهب : قسماً بعيسى أنك أنت مقصودي وضالتيفأخبرني ما هو الشيء الذي ليس لله وليس عند الله ولا يعلمه الله ؟فقال الإمام علي عليه السلام : ما ليس لله فإن الله تعالى أحد ليس له صاحبة ولا ولداوأما قو لك: ولا من عند الله فليس من الله ظلم لأحد وأما قولك لا يعلمه الله، فان الله لا يعلم له شريكاً في الملك .فلما سمع الراهب هذا الجواب أرخى حزامه ووضعه على الأرض ثم ضم الإمام علي (عليه السلام)إلى صدره وقبلّه بين عينيه وقال: اشهد أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول اللهوأشهد أنك وصيه وخليفته وأمين هذه الأمة ومعدن الحكمة ؛ و إسمك في التوراة ( أليا )وفي الإنجيل ( ايليا )وفي القرآن ( علي )وفي كتب الأولين ( حيدرة) لقد وجدتك وصياً للنبي حقاً وأنك لأحق الناس في الجلوس في هذا المجلسفما هي قصتك مع هؤلاء القوم ؟ فأجاب الإمام علي (عليه السلام) بكلام وجيز ثم نهض الراهب وقدّم جميع أمواله إلى الإمام علي (عليه السلام) .فأخذ الإمام علي (عليه السلام) الأموال منه وقسمهاً على فقراء المدينة وهو جالسٌ في ذلك المجلسورجع الراهب ومرافقوه إلى وطنهم بعد أن اعتنقوا الإسلام

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق