]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سيناريو الحشاشين في مصر

بواسطة: د صديق الحكيم  |  بتاريخ: 2013-02-10 ، الوقت: 08:13:29
  • تقييم المقالة:

 

سيناريو الحشاشين في مصر

بقلم د/صديق الحكيم

يؤسفني جدا أن أكتب في هذا الموضوع الكئيب ولكن لامفر حتي ننبه الغافل ونرشد الشريد ليجد الطريق ونحمي أناساً ربما يستهدفهم المجرمون ويتربصون بهم، ربما يدهش القارئ من كلماتي هذه ولكن للأسف أصبحنا في مصر علي مشارف حوار سياسي ليس بالكلمات ولكن بالرصاص وهذا ليس من قبيل التنجيم أوضرب الودع ولكنه مبني علي أخبار تدور حول رؤوسنا صباح مساء وتتكرر علي مسامعنا في الساعات الأخيرة بل وصلت إلي حد ذكر أسماء بعينها سيتم اغتيالها من المعارضة ومن الموالاة وكأننا في لبنان أو العراق ولكن السؤال هل  ستبقي أجهزة الأمن مكتوفة الأيدي ولا تحاول منع الجريمة وهل سيظل الفاعل مجهولا بعد وقوع الجريمة ؟ وهل يمكن أن تدول قضية اغتيال أحدهم مثل تدويل قضية اغتيال رفيق الحريري؟ وهذا مدخل كبير للضغط الخارجي علي مصر للرضوخ لأمور لاتقبل بها حاليا

ولأن مصطلح الاغتيال السياسي غريب علينا في مصر أو غير متداول منذ اغتيال الرئيس السادت أريد هنا أن أقدم  للقارئ العزيز مقدمة مبسطة عن الاغتيال ونشأته ونتبع ذلك بأمثلة لأهم الاغتيالات في الشرق الأوسط

(1)

الاغتيال مصطلح يستعمل لوصف عملية قتل منظمة ومتعمدة تستهدف شخصية مهمة ذات تأثير فكري أو سياسي أو عسكري أو قيادي ويكون مرتكز عملية الاغتيال عادة أسباب عقائدية أو سياسية أو اقتصادية أو انتقامية تستهدف شخصاً معيناً يعتبره منظموا عملية الاغتيال عائقاً لهم في طريق انتشار أوسع لأفكارهم أو أهدافهم.

(2)

يستعمل مصطلح الاغتيال في بعض الأحيان في إطار أدبي لوصف حالة من الظلم والقهر وليس القتل الفعلي، كاستعمال تعبير "اغتيال الفكر" أو "اغتيال قضية" أو "اغتيال وطن" أو "اغتيال البراءة" وغيرها من التعابير المجازية.

(3)

يتراوح حجم الجهة المنظمة لعملية الاغتيال من شخص واحد فقط إلى مؤسسات عملاقة وحكومات، ولايوجد إجماع على استعمال مصطلح الاغتيال فالذي يعتبره المتعاطفون مع الضحية عملية اغتيال قد يعتبره الجهة المنظمة لها عملاً بطولياً، ومما يزيد في محاولة وضع تعريف دقيق لعملية الأغتيال تعقيداً هو أن بعض عمليات الاغتيال قد يكون أسبابها ودوافعها اضطرابات نفسية للشخص القائم بمحاولة الاغتيال وهذا باب كبير لتمرير وتبرير حادثة اغتيال  وليس سبباً عقائدياً أو سياسياً

(4)

الكلمة الإنجليزية لمصطلح الاغتيال (بالإنجليزية: Assassination) مشتقة من جماعة الدعوة الجديدة أو ماذاع صيتهم بالحشاشين (بالإنجليزية: Hashshashin) الذين كانوا طائفة إسماعيلة نزارية نشيطة استمرت قائمة من القرن الثامن إلى القرن الرابع عشر وهناك الكثير من الجدل حول هذه المجموعة، فاستناداً إلى بعض المصادر فإن الرحالة الإيطالي ماركو بولو (1254 - 1324) هو أول من أطلق تسمية الحشاشين على هذه المجموعة عند زيارته لمعقلهم المشهور بقلعة ألموت (بالإنجليزية: Alamut) التي تبعد 100 كلم عن طهران.

 وذكر إن هذه الجماعة كانوا يقومون بعمليات انتحارية واغتيالات تحت تأثير تعاطيهم الحشيش بينما يرى البعض أن في هذه القصة تلفيقاً وسوء ترجمة لاسم زعيم القلعة حسن بن صباحالملقب بشيخ الجبل،بغض النظر عن هذه التناقضات التاريخية فإن هذه المجموعة قامت بعمليات اغتيال في غاية التنظيم والدقة ضد الصليبيين والعباسيين والسلاجقة،واستمروا على هذا المنوال حتى قضى عليهم المغول. يعود أقدم استخدام أدبي لكلمة اغتيال بالإنجليزية Assassinationإلى سنة 1605، عندما ظهرت في مسرحية مكبث لويليام شيكسبير.

وبعد هذه المقدمة عن الاغتيال وعن الحشاشين القدامي والجدد سنواصل غدا الحديث إن شاء الله عن أنواع الإغتيالات وأمثلة لها في عالمنا العربي

حفظ الله مصر وشعبها من الماكرين والحشاشين والمغتالين


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق