]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

من أسرار علم الجرافولوجي (7) ميل الخط

بواسطة: د صديق الحكيم  |  بتاريخ: 2013-02-10 ، الوقت: 05:18:35
  • تقييم المقالة:

 

من أسرار الجرافولوجي (7)

بقلم د/صديق الحكيم

أثناء البحث والقراءة عن علم الجرافولوجي وبعد كتابة مجموعة من المقالات في هذا العلم المبتكر اكتشفت بعض أسرار هذا الفن الرائع والتي كانت خافية عني و أريد أن يتشارك معي القارئ في معرفتها فهي بلاريب ضرورية لكل إنسان  يريد أن يكتشف ذاته ويعرف الآخرين فهيا معا نكتشف بعض  أسرار الجرافولوجي:

السر الأول : ذكر د.فؤاد أسعد عطية (أول عالم عربي يتخصص في علم الجرافولوجي والجرافوثيرابي، وهو أحد الخبراء العالميين في تحليل الشخصية عن طريق الخط، ) أن هناك ما يزيد علي  5 مليون متغير في الخط لكل فرد، ومنها يمكن تحليله، ومعرفة جوانبه النفسية والمزاجية والعصبية، ويمكن من خلال تعديل الخط إحداث تعديل في السلوك، وهو ما يمكن تطبيقه على كل الخطوط الأجنبية، وليس العربية فقط، لذلك أصبح هذا المجال أحد علوم الاتصالات غير اللفظية المدنية، التي تفرض نفسها لتحليل إنسان القرن الحادي والعشرين.(1)

السر الثاني :عن درجة ميل الحروف وخصوصا العمودية علي الخط الأفقي أي السطر وتكون ميول  الحروف فى اتجاه الكتابة أوميول فى عكس اتجاه الكتابة وميول عمودى على خط الكتابة وميول متغيرة الأمر يحتاج إلي تعريف ميول الخط :
ميول الخط العربى اتجاه ميول الخط وخاصة الحروف العمودية مثل الالف واللام ونعنى بها ميولها على الخط الافقى او السطر وعلاقته باتجاه الخط فميل الخط قد يكون مع اتجاه الخط او عكس اتجاه الخط حيث ان الخط اللاتينى يكتب من الشمال الى اليمين ويعتبر هذا اما الخط العربى فالاتجاه المعاكس من اليمين الى الشمال ويعتبر هذا هو اتجاه الخط العربى ويجب ان يؤخذ هذا الاعتبار عند التحليل (2)

ولمزيد من التفصيل  نسوق ماذكره د.فؤاد أسعد في هذه النقطة الهامة  يشير د.عطية  إلى أن زاوية ميل الخط من أهم معايير تمييز الخطوط، أي ميل الحرف الرأسي على الخط الأفقي، وكلما كان الميل بزاوية ما بين 75 ـ 85 درجة على الخط الأفقي باتجاه الكتابة، فنحن أمام شخص معتدل، هادئ في تصرفاته، نشيط الحركة، يتسم بالمصداقية وسعة الأفق.

أما عندما تضيق هذه الزاوية وصولاً نحو 50 درجة، فإن الشخص يكون انفعالياً، تسهل إثارته، ويحتاج إلى الناس في معاملاته، ويعشق القراءة والرسم، ولا يحب العزلة. أما إذا ضاقت الزاوية في الميل عن 50 درجة كنا أمام شخص ذي طابع هستيري. وإذا ما كانت الزاوية ما بين (110 ـ 140) درجة على خط الكتابة، فهو يعكس إصابة الشخص بالانطوائية، والمعاناة من الكبت في فترة البلوغ، وبالتالي فهو إنسان شكاك، ولا ينسى الإساءة بسرعة.(3)

وفي الختام : انتهت المساحة المخصصة لمقالي ولم ينتهي الحديث بعد لذا أعدكم باستكمال مابقي من أسرار الجرافولوجي في المقال القادم إن شاء الله

الهوامش

 (1) فؤاد أسعد عطية :مقال بصحيفة البيان الإماراتية بتاريخ 10 أغسطس 2010

(2) يسري حسن عبد الرحمن :مقال بموقع منتدي مصر مايو 2007

(3) فؤاد أسعد عطية :مقال بصحيفة البيان الإماراتية بتاريخ 10 أغسطس 2010


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق