]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المتقاعد العسكري روحه مازالت عاملة وشأنه خارج الحسابات !!!!!!!

بواسطة: ناجح شنيكات العبادي  |  بتاريخ: 2013-02-10 ، الوقت: 00:29:47
  • تقييم المقالة:

 

منذ فترة طويلة والانطباع العام عن متقاعدي  الدولة من عسكريين بأنهم جزء من النظام يحملون هم الدولة لما عانوه من خلال فترات خدمتهم بالقوات المسلحة او الاجهزة الامنية ,  كيف لا وقد كانوا الركيزة الاساسية بحماية الدولة والنظام على فترات طويلة , فقد افنوا  رحيق شبابهم متنقلين من بقعة لاخرى  من ثرى الوطن الغالي , فلسان حالهم يقول البارحة كنت هناك وانتقلت لتلك الجبهة بيوم من الايام وتصاوبت بذاك الواد وناورت بتلك الصحراء وهكذا هو حالهم باستمرار , قبل ايام جالست احدهم واستمعت لحديثه الشيق الممتع العميق بالمعاني والدلالات !!!! قال لي سنبقى مجهولي الهوية عند الجميع فنحن باذكارهم وحديثهم نحظى بكل احترام ولكننا بافعالهم  لانرى ضوء ولانقطة ماء , فسألته عن تلك اللجان التي تطالب بحقوقهم  فاجابني :  مجرد كلام  فنحن مازال الحال هو الحال واليوم غير الامس والمسقبل مجهول !!!!! وتابع قائلا لي : ان  لا الوم اولئك الذين يطالبون بالحقوق والعدالة الاجتماعية والاصلاحات فهم بلا اي شك جزء لايتجزأ من البنية الاجتماعية بالوطن العزيز , ولو لا ما يعانونه من ضنك بالعيش وحقوق مسلوبة ما تركوا بيوتهم ونزلوا للحراك والشارع , فحقيقتهم اصبحت من المؤمنين بها كيف لا ومن كان بيوم من الايام على خط المواجهة مع العدو يفتقد اليوم لما يعيله على لقمة العيش ويطالب بالاكتفاء والانتظار لما ستحققه بعض اللجان المزعومة من متقاعدين , فالانانية باتت واضحة وبعيدة عن النهج المزعوم بمراحل التاسيس , والبحث عن مكاسب انية اصبح هو الهدف المنشود عند الكثيرين  تاركين الفئة العظمى قيد الانتظار !!!!!! وتابع الحديث بالقول : نحن نريد توصيات حقيقية تصل لمفهوم التطبيق المباشر وليست توجيهات تتغذى بها وسائل الاعلام وتصورها للجميع على انها انجازات !!!! لانريد مكاتب بالديوان تحت مايسمى الاهتمام بالشأن العام  وشاننا يضيع يوما بيوم وعلى مر الزمان !!!! نحن نريد تفاعل حقيقي يوفر لنا لقمة العيش وينصفنا مع من استحدث من متقاعدين عسكريين ويشعرنا بالجزء المسلوب من كرامتنا التي كنا نتحلى بها ايام الحروب والخدمة الغراء , فتاريخنا ان دل فانما يدل على مدى تفانينا واخلاصنا لتراب اردننا الطهور الذي مازلنا نفتدية بالمهج والارواح , فنحن سنبقى المخلصين للوطن الصامتين من اجل امنه وبقائه ولكننا ان رأينا مصلحة الوطن تتطلب الحراك فاننا سنتحرك بكل قوة لمنهج الاصلاح والعدالة  هكذا ختمت حديثي مع صديقي ذاك ....وانا بدوري اؤكد على ما ادلى به صديقي من ان الاهتمام الحقيقي ينبع من الاحساس الجاد بالمتقاعد من خلال النظرة اليه كشخص فاعل لم تنته مهمته بيوم ماء !!!! فالمتقاعد العسكري هو الرديف الحقيقي والسند القوي للجندي الذي مازال قابعا هناك على الحدود وفي الجبهة العسكرية مستقبلا !!!!!!!!!!!!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق