]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

التفكير خارج النص

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2013-02-09 ، الوقت: 17:34:38
  • تقييم المقالة:

تدافع الأفكار يتولد عن رغبات الفرد الداتية ..لدى فكل فكرة هي الأنسان الدي يفكر ..ولأن مستويات التفكير تختلف بمستوى الأفكار بعض الكتابات لا تخرج من تداعيات هواجس النفس في دفقة من الذهانية لتفريغ مكبوت ..خاصة ما يخص الطابو ...وبعد هده الأنتفاضات التوترية اد لم تستقر على حالة فكرية ثابثة ..فانت ترى انقسام الشارع العربي بين نخبويات ايديولوجية ..فأن كانت الديمقراطية تخلت عن الأيديولوجية لمصلحة تحرير العمل من ميتافيزيقا السلوكات ...تبقى المنطقة العربية في تجاذب المفهوماتية المخترقة من الغرب ..اين نحن من الراسمالية التي بنت قاعدة مادية من تنمية اقتصادية  صحيح اوغلت في الوحشية لكن دون ان تهضم حقوق الشغيلة ..الم يعد للبروليتالية وجود ..حتى في روسيا اما مجتمعات الأممية الأشتراكية فقد تفرقت تحت ولاءات الغرب خاصة بعد  غورباتشوف ..الشيوعية انتهت كبنية فوقية ..وانتهت القوميات بعد 11سبتمبر ..وغزو العراق ..اللآن العرب ليس لهم انتماء ..حتى الحركية الأسلامية من صعود الأسلاميين الى الحكم في مصر وتونس فانه بالتدقيق اجهاز على آخر صحوة عربية من انتفاضة الشباب ووعيه بحالات الفساد والتقهقر الحضاري ..اما المرحلة القادمة بعد ما عرفة بلعبة العولمة / التي كانت تعميم الفكر الأنجيلي / في تغلغل النجيلين في البيت الأبيض وبالتالي مساعي كبيرة للتاسيس لحكومة اسرائيل الكبرى ..

الشارع العربي تتجادبه افكار الأنتماءات والتكفير ومحاولة التحرر الى اقسى اشكال التحرر وما فعلته علياء مهدي يعتبر خاصة بعد انقسام الشارع المصري بين مؤيد لحرية علياء الشخصية مع طفو فكرة الآدينية خاصة بعد اجهاض الأسلاميين لمشروع المجتمع المدني المتنوع ..خروج عن اي انتماء من شاهد صور علياء يدرك الحجم الأستهدافي للتبشير التهديمي واين يصل الدهاء الأسرائيلي  في تشتيت الفكر العربي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق