]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كارثــة بكـل المقاييــس

بواسطة: عصام سالم شرف  |  بتاريخ: 2013-02-09 ، الوقت: 17:11:01
  • تقييم المقالة:

كارثــة بكـل المقاييــس - بقلم: عصـام سـالـم شــرف

القاهرة في: 09/02/2013

نعم كارثــة بكـل المقاييــس - تلك التصريحات التي أدلى بها الدكتور حاتم فراج مساعد وزير الزراعة لشئون الطب البيطري بوزارة الزراعة والمنشورة على موقع الزراعة الشهير ( أرض بلدي ) والذي أتابعه باهتمام شديد وهو:http://www.ardbalady.com/arabian_horses/25431.html

حيث أن ذلك معناه أن تصدير الخيول العربية الأصيلة المصرية الى الخارج سيظل موقوفا، مما يعرض مصر ممثلة في الهيئة الزراعية المصرية ( محطة الزهراء لتربية الخيول العربية الأصيلة ) وبالتبعية محبي ومربي الخيول الى خسائر جسيمة نتيجة تدهور أسعار بيع الخيول مقارنة بتكلفة التغذية والرعاية البيطرية والتربية.

وهل يعنى ذلك أن هيئة الخدمات البيطرية لا ترغب في اتخاذ أية خطوات إيجابية نحو رفع الحظر المفروض على تصدير الخيول العربية الأصيلة المصرية؟

ولماذا تناست وزارة الزراعة ( الهيئة العامة للخدمات البيطرية ) وتصر على تجاهل ملف الفصيلة الخيلية، وهي التي تمتلك زمام الأمور نحو رفع حظر التصدير المذكور، وذلك عن طريق تنفيذ شروط أو تعليمات الإتحاد الأوروبي في هذا الشأن والتي أوضح بعض مسئوليها أنه يمكن رفع الحظر جزئيا بعد تنفيذ أيسر هذه التعليمات وأقلها تكلفة ألا وهو إنشاء محجر صحي قريب من مطار القاهرة الدولي وإبلاغ المسئول عن الملف بالإتحاد الأوروبي لتفقده، والذي تكفل بإنشائه مجموعة من مربي الخيول على نفقتهم الخاصة، وذلك في اجتماعهم مع معالي وزير الزراعة الأستاذ الدكتور صلاح عبد المؤمن والدكتور حاتم والمهندس صلاح معوض، والذي حضرته أنا شخصيا، أو إعادة تجهيز المحجر الموجود حاليا بمنطقة مطار القاهرة الدولي على نفقتهم الخاصة.

لو كانت وزارة الزراعة ( الهيئة العامة للخدمات البيطرية ) تعتبر أن تربية الخيول ترف وأنها كماليات، فلتنظر الى حجم وعدد العاملين على هذه الصناعة - نعم صناعة تعود على مصر بكمية كبيرة من النقد الأجنبي الذي تدره وتعود به على الدولة من خلال تصدير فوائض نتاج الخيول الموجودة في مصر ومن ضمنها الهيئة الزراعية المصرية ( محطة الزهراء لتربية الخيول العربية الأصيلة ) التي حافظت ولا تزال تبذل كل جهد لتحافظ على هذه الثروة القومية الهامة جدا من الخيول، بعد أن تم اختزال جميع أوجه أنشطتها في مجال الخيول.

أما آن الأوان يا معالي وزير الزراعة أن تتخذ الوزارة خطوات إيجابية نحو هذا الملف الساخن؟ وأن تنظر معاليكم بصفة شخصية لملف الهيئة الزراعية المصرية التي تدهورت الأحوال بها وأصبحت تتسول مرتبات وأجور العاملين بها شهريا من وزارة المالية، بعد أن كانت هي وزارة الزراعة المصرية في عزها ومجدها؟

هـدانــا اللــه وإيـاكــم لمـا فيــه خيــر البـلاد والعبــاد 

علـى إسـم مصـــر التاريـخ يقـدر يقـول ما شـاء 

أنـا مصـــر عنـدي أحـب وأجمـل الأشيـاء 


كتاباتي

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق