]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قراءة في كتاب القرآن والسلطان

بواسطة: د صديق الحكيم  |  بتاريخ: 2013-02-09 ، الوقت: 13:23:07
  • تقييم المقالة:

 

القرآن والسلطان

قراءة د/صديق الحكيم

ما أحلي الرجوع إليه أعني الكتاب  والقراءة وهي الأمر الأول لأمة اقرأ والحث علي القراءة هي المهمة الأولي لكل كاتب وخصوصا إذا كان الكتاب قيما وشائقا وكاتبه بقيمة وقامة فهمي هويدي  لذا أدعوكم للقراءة والاستمتاع والإفادة فهيا بنا

***

يحاول الكاتب والمفكر فهمي هويدي في كتابه "القرآن والسلطان" مناقشة ما يتميز بهالفكر الإسلامي من أفكار تسعى بالمسلم لمواكبة العصر، بل والتقدم به إلى آفاق أرحب،ذلك إذا التزم المسلم بأحكام القرآن في صورتها النقية الصحيحة، بعيداً عن تحريفها،أو تأويلها وفق عقليات قاصرة.

ويشدد المفكر الإسلامي على أهمية "الحريةوالديمقراطية"، ويعلن أنهما مفتاح التقدم وأن بذرة الانحطاط تنمو في ظل الاستبداد،ويستشهد المؤلف بأدلة نقلية كثيرة منها الآية الكريمة {إنما السبيل على الذينيظلمون الناس ويبغون في الأرض بغير حق أولئك لهم عذاب أليم} (الشورى- 43)، ومنالأحاديث النبوية أن كلمة الحق عند سلطان جائر هي "أفضل الجهاد" وأن الناس إذاسكتوا واستسلموا للظالم "أوشك أن يعمهم الله تعالى بعقاب".

والعمل الإسلامي كفكروكممارسة لا يؤتي بثماره في غيبة الحرية والديمقراطية، فتيارات تكفير المجتمعوجماعات الغلو والتشنج باسم الدين لم يظهروا إلى الوجود إلا في المرحلة التي صودرتفيها حرية العمل الإسلامي الشرعي، ضمن إجراءات أخرى استهدفت مصادرة حرية التعبيروالتفكير.

وأشار هويدي إلى أن أكثر الحركات الإسلامية المعاصرة تعاني من خللمفجع في ترتيب أولوياتها؛ ففي حين هدفت الرسالة المحمدية لتحرير الإنسان من الوثنيةوالشرك، جاء حملة الإسلام بعدهم بـ 14 قرناً لتدور معاركهم حول اللحى والمفاضلة بينالبنطلون والجلباب! مما عزلهم عن آمال الجماهير وطموحاتها، وعن فصائل النضالالوطني.

ويشير هويدي إلى أنه لا يحق لأحد أن يدعي تمتعه بحصانة إسلامية خصته بهاالسماء من دون كل المسلمين ونزهته عن النقد والسؤال، حيث أن القداسة والعصمة منالصفات المطلقة لله وحده. والرسول (صلى الله عليه وسلم) كان في غير إطار الوحييستشير أصحابه. ووفقاً لكتب التاريخ الإسلامي جاء ربط كلمة "الدين" بأشخاص ذويالمناصب تجسيداً أو احتماء وتبركاً في أواخر القرن العباسي الأول، وهو العصر الذياتسم بتقلص النفوذ العربي وتزايد تأثيرات أعاجم المسلمين، إلى جانب التدهور السياسيوالفكري الذي شهدته تلك المرحلة والذي بلغ حد الانحطاط في العصر العباسيالثاني.

تكمن الأزمة في الاكتفاء بما وصل إليه الأقدمون دون السعي نحو التجديدبالإجتهاد المنضبط، لأن في ذلك تعطيلا للعقول لا يحض عليه الإسلام، ومنذ القرنالسابع الهجري أغلق باب الاجتهاد وتحول أغلب العلماء لمجرد مستقبلين وملقنينومقلدين، مذكراً بقرار الخليفة المستعصم عندما طلب من علماء الفقه في المدرسةالمستنصرية أن يوقفوا تدريس أي فكر يخالف أقوال الأئمة الأربعة.
ويستشهد هويديبقول الإمام الشافعي "إذا صح خبر يخالف مذهبي فاتبعوه، واعلموا أنه مذهب"، ويقولأيضاً لتلاميذه "إذا ذكرت لكم مالم تقبله عقولكم فلا تقبلوه، فإن العقل مضطر لقبولالحق".

ويرفض هويدي مقولة "الفكر المستورد" والتي تتردد كثيراً بهدف إصطناعتصادم بين الفكر الحديث والمتوارث، مشيراً إلى أن هذه الدعوات لا تصدر عادة إلا فيمحاولة لتطويق عقول البشر بحجة حمايتها مما يؤدي لمصادرة أي فكر ومصادرة العقولنفسها.

ويؤكد هويدي على أنه لا وجود لما نسميه فكراً محلياً وآخر مستورداً إنماهناك فكر نافع يجب أن نسعى إليه ونلح في طلبه، وآخر ضار يجب مقاومته والتصدي له بكلوسيلة، وهذا هو المنطق الإسلامي الذي عبر عنه الحديث الشريف في قول النبي عليهالسلام {الحكمة ضالة المؤمن، إن وجدها فهو أحق الناس بها}.

وفي الختام

أرجو أن أكون قد وفقت في تقديم قراءة تليق بقيمة هذا الكتاب وأتمني أن يكون مقالي هذا سببا ودافعا للقارئ العزيز لاقتناء الكتاب وقراءته والتأثر بما جاء فيه من أفكار نافعة له في دينه ودنياه ويكون لكاتب المقال أجر الدال علي الخير

ولا أملك سوي الشكر والدعاء للكاتب والمفكر الأستاذ فهمي هويدي الذي أمتعنا ومازال- أمده الله بالصحة والعافية- وزودنا بوجبة فكرية قيمة ينمو بها العقل وينفتح بها الفكر والشكر موصول لموقع الدين والسياسة منهلي الأول لمعرفة جديد الكتب القيمة ....والله من وراء القصد

المقال 383


كتاب القرآن والسلطان فهمي هويدي 1402 هـ


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق