]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

إمرأة بلا قلب ؟!

بواسطة: سحر فوزى  |  بتاريخ: 2013-02-09 ، الوقت: 13:05:46
  • تقييم المقالة:


 

إمرأة بلا قلب ؟! .........................................................................

إستيقظت من نومها على يد تغمد فى كتفها بقسوة.....

فتحت عينيها بصعوبة شديدة...

 وإذا بأمها توجه لها اللوم وتعاتبها على تأخيرها عن موعد عملها.....

كانت تعنفها لأن مثيلاتها نزلن لجمع المحصول من الحقل المجاور من ساعة....

أخذت تسبها وتلعن اليوم الذي أنجبتها فيه،من أب تركهما ورحل..دون أن يترك مايسد  جوعهما.....

وأنها لابد أن تكثف عملها لتوفر المصاريف اللازمة لتربية أشقائها من الرجل الآخر العاطل الذى تزوجته بعد وفاة أبيها....

وبخطوات متثاقلة ...

خرجت طفلة السابعة من العمر...

 تجر قدميها الصغيرتين مغمضة العينين ....

متجهة إلى الحقل.. لتنحني من شروق الشمس .. حتى غروبها....

إستمر الحال حتى بلغت الخامسة عشر من عمرها...

زوجتها أمها من رجل تجاوز الخمسين من العمر ....

ماتت زوجته وتركت له أبناء فى حاجة لمن يرعاهم....

لكنه سيدفع مهراً لابأس به، ويأخذها لتعيش فى المدينة....

وهو ما يفوق خيالها بكثير....

كان رجلا غليظ القلب متحجر المشاعر ....

بعد عامين من زواجها الذي أثمر طفلتين....

طلب منها  الخروج للعمل خادمة في البيوت....

المهم أن تجلب له النقود.. بحجة أنه لايقدرعلى العمل....

انصاعت لأوامر زوجها الظالم....

فليس لها مأوى سوى حجرته الصغيرة.. التي كادت أن تختفي تحت الأرض..

لتربى أبناءه مع أبنائها...

سنوات من شقاء لاينقطع....

حرمت فيها من كل متع الحياة ، ومن أي كلمة شكر أو عرفان بالجميل....

صبرت وتحملت حتى زوجتهم جميعا....

مات الزوج الظالم بعد أن أماتها آلاف المرات .. بسبه.. وقذفه ، وضربه وقسوة قلبه ، وإهاناته المتواصلة ..

رغم كل سنوات الشقا ء.. إحتفظت بجمال غلفه الحزن ...

تقدم إبن خالتها للزواج منها...

بعد أن صارحها بحبه لها منذ طفولتهما...

وعندما علمت زوجته ذهبت إليها ، وطلبت منها عدم الموافقة على طلبه ، كى لا تهدم بيتها وتشرد أطفالها......

ردت عليها فى ثبات شديد قائلة:

 لاتخافى عزيزتى.. لن أدمر حياتك...

فليس لى طفولة عشتها ، ولا شباب شعرت به...

لقد عشت مامضى من عمري لم أستمع إلى كلمة حب واحدة...

حتى نسيت أن لى قلب يحب ويشعر كباقى البشر ....

فأنا لاأعرف الحب....

لقد دمرت قلبى سنوات قضيتها بين .. القسوة ، والحرمان ، والشقاء....

إطمئنى فأنا إمرأة بلا قلب!!!

قصة واقعية / بقلم / سحر فوزى / كاتبة وقاصة مصرية / 8/2/2013

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

                                                                           
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق