]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ملف تطوير الجماعة (2) فرص التطوير

بواسطة: د صديق الحكيم  |  بتاريخ: 2013-02-09 ، الوقت: 10:32:06
  • تقييم المقالة:

ملف تطوير الجماعة (2) فرص التطوير بقلم د/صديق الحكيم اليوم نستكمل ما بدأناه في المقال السابق عن ملف تطوير جماعة الإخوان المسلمين في مصر وهو أي التطوير سنة من سنن الحياة لأن الركود يعني الفناء وكل حريص علي استمرارية الجماعة وازدهارها يشارك ولو بكلمة أونصيحة في فتح ملف التطوير الحقيقي للجماعة وجعله علي قمة أولويات الجماعة  واليوم سنحاول استجلاء بعض سمات التطوير المنشود من كلمات الشاطر في مؤتمر التطوير بدمنهور أبريل 2011 في عناويين سريعة هي مقدمات لنتائج : 1- أكد الشاطر أن هدف ملف تطوير جماعة الإخوان المسلمين هو العمل على التقوية والتطوير عن طريق تقوية القائم وتطوير ما يلح تطويره لمواكبة الأوضاع الحالية 2- وأكد الشاطر أن التطوير المنشود في الإخوان هو واجب تفرضه المرحلة التي تعيشها الجماعة بشكل خاص ومصر بشكل عام 3-وأشار الشاطر إلى أن التطوير المنشود ( للعمل الإخوانى) لا بد معه من تغيير ثقافات الإخوان في التعامل مع الآخر والسعي للخروج من حالة الانغلاق التي عاشوا فيها 20 عامًا نتيجة ممارسات الدولة ضدهم (وفي رأيي هذه أهم المنطلقات للتطوير) 4- أوضح الشاطر أن هناك 6 مهام إستراتيجية ملقاة على عاتق الجماعة في هذه المرحلة ، الأولى هي المساهمة في بناء نهضة مصر على أساس المرجعية الإسلامية و هذه هي مهمة الجماعة الأساسية لأن إنشاء جماعة الإخوان المسلمين من الأساس لبناء نهضة الأمة من جديد بعد سقوط الخلافة وإعادة تنظيم حياتنا على مفهوم الإسلام الشامل وبقية المهام تتعلق بالانتخابات والحزب لكن المهمة السادسة هي المرتبطة بموضوع ملف التطوير المنشود  5- قبل الوصول للمهمة السادسة مهد الشاطر بنبذة عن تاريخ الجماعة ليصل ما آلت إليه الجماعة اليوم من وضع معقد من حيث القانونية والتنظيم  يقول الشاطر لقد تغييبنا عن الساحة منذ عام 1954 فكنا إما مطاردين أو مساجين ، موضحا أن الفترة من 1975 وحتى عام 1990 كانت جهود الإخوان مركزة نحو بناء الجماعة أولا حتى نستطيع بعد إعداد الكيان أن نستطيع العمل وسط المجتمع المصري بما يحقق أماله ويحقق النهضة لمصر (نظرية المخلص التي لابد أن يتخلص منها الإخوان في مرحلة التطوير المنشود) 6- أضاف الشاطر انه بعد عام 1990 ركزت الجماعة المساحة الكبيرة التي تصل إلى 60 % أو 70% من عمل الجماعة وجهودها نحو المجتمع من اجل البناء والنهضة ووقتها بدء النظام البائد(نظام مبارك) حملته للتضييق على الجماعة وتم ذلك على 3 محاور : المحور الأول :قمعي باعتقالات ومحاكمات عسكرية المحور الثاني: إغلاق البيئة الخارجية عنا وتزوير كافة الانتخابات وإغلاق مدارس الإخوان المحور الثالث: تخويف الناس من الإخوان و نشاطاتهم ولكن الجماعة صمدت أمام هذه الحملة . وبعد هذه المقدمة التاريخية حان وقت النتائج فقد كشف الشاطر أن هذه الحملة أصابت الجماعة بمشكلتين هما الأولى : التأخر في بناء نهضة مصر والأمة وفق المرجعية الإسلامية (عودة لنظرية المخلص ) المشكلة الثانية : مشكلات إدارية ظهرت في جسد الجماعة الداخلية ومنها "الانغلاق ، الانكفاء على الذات ، وقصور بالمناهج ، والإستراتيجيات واللوائح " وكان من نتائج المشكلة الثانية هو التأثير السلبي على أفراد الجماعة في إيجاد رؤية موحدة وتوافق بينهم ظهر في شكل انشقاق قيادات مهم في الجماعة. والخلاصة :كما تعلمنا في الإدارة والجودة أن نقاط القصور هي فرص للتطوير أريد أن أجمل هنا أن فرص التطوير كثيرة لكنها تقع في قسميين كبيرين القسم الأول : فرص التطوير الفكري والثقافي للجماعة وهو ما أشرنا إليه في البند 3 (تغيير ثقافات الإخوان في التعامل مع الآخر والسعي للخروج من حالة الانغلاق) (وفي رأيي هذه أهم المنطلقات للتطوير)  القسم الثاني :فرص التطوير الإداري وهي المشكلة الثانية التي أشرنا غليها من البند 6 وأقصد بها تحديدا القصور بالمناهج والاستراتيجيات واللوائح العتيقة  وأري أن القسم الثاني بالرغم من تعقيداته وصعوباته إلا أنه سيظل الأسهل بالمقارنة بالقسم الأول  والله من وراء القصد يوم تبلي السرائر فما له من قوة ولا ناصر


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق