]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

( خيالٌ )

بواسطة: صادق جعفر  |  بتاريخ: 2013-02-09 ، الوقت: 02:11:01
  • تقييم المقالة:

( خيالٌ )

 

 

خيالٌ امرأْةً قدْ مرّ عبْرّ زْماني

                     ناجى بصمْتٍ أنيْني وأشْجاني

 

وعاتبَ سَهَرْي بجُبِّ أحْزاني

                  وغاص ببحْرٍ بهِ أسْرار حرْماني

 

عنْ عمْري الّذي ضاعَ بنسْيانِ

                    وآهاتٍ غطتْني بمخْملِ خيْطانِ

 

وقلْ لمنْ سرتْ بريْاحٍ كخفانِ

                    ومنْ أتتْ  كغيْمِ سماءِ حزيْرانِ

 

فكيْف لو هُدّتْ قوافيّ أوْزاني

                     وأنْ فرّ كالبرْقِ منْ غيْمٍ ولاْقاني

 

فلنْ أقوْلَ الذّي جرى بزماني

                           ولنْ أذيْعُ قوْلاً يقالُ بكتْمانِ

 

وشهْبٌ كالسهامِ وذيْلٌ لنيْرانِ

                       وتحرْق كلّ جنٍّ يطيْر بجنْحانِ

 

حيْن سمعِ صوْتٍ يرْتلُ القرانِ

                      فيْ أرْضِنا الّتي بأعْماقها ودْيان

 

فعذْراً أنا لسْتُ بشاخصٍ لسيْفانِ

                       ولاْعقْلي أُصيْب بحمْى الهذْيانِ

 

فمنْ رامّ المحبّةَ بطيْبٍ وأحْسانِ

                         سيلْقى بيّدي خيْرُ نهْرٍ لضمْآنِ

 

فمنْ رامّ الحقدّ بأقبحِ عنوانِ

                          سيلْقى بفّمي خيْرُ دواءٍ لهزلاْنِ

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق