]]>
خواطر :
متعجرفة ، ساكنة جزيرة الأوهام ... حطت بها منذ زمان قافلة آتية من مدينة الظلام...الكائنة على أطرف جزر الخيال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الجريمة السياسية

بواسطة: ALIM  |  بتاريخ: 2013-02-08 ، الوقت: 11:25:04
  • تقييم المقالة:

ما تزال أمتنا تمارس جرائمها السياسية على نخبها و علمائها و مفكريها و مثقفيها ، فنلاحظ حلقات الجريمة ماتزال حية في بلداننا ، من النهر والتضييق والسجن إلى التصفية الجسدية .

حضرني رد مناضل عامي و أمي وبسيط  منتسب لأحزاب المعارضة تترصده عيون السلطة في قرية نائية ،لا توجد فيها ملامح ثورة ولا ثورية ،بل الناس في بساطتهم يعمهون و على أقوات أبنائهم يبحثون ، وفي السياسة العمومية لا يفهمون ولا يفرقون بين حزب و دستور ودولة . رجل السلطة استدعى المناضل يوما مهددا إياه إن واصل أعماله التحريضية و العدوانية ضد الدولة ، فتعجب المناضل البسيط المؤمن يومئذ باشتراكيته انتسابا إلى حزبه دون أن يعرف عن التوجه الاشتراكي شيئا ، فرد على رجل السلطة ، إن دولة تخاف من رجل بسيط مثلي لم تصل بعد إلى إلى مستوى دولة .

جواب رجل بسيط نقيس عليه لنجد أن دولة تخاف من صحافي أو رجل علم ، أو رجل سياسة ، أو رجل فكاهة ، أو رجل فن وغيرها من المجالات تعي بشكل جيد قصورها و ضعف بنياتها ، فتنحو إلى السلبية ، فتقتر على المخالفين لمسارها أرزاقهم ، وتحيك ضدهم المؤامرات ، وتفصل لهم التهم ليرتدوها جرائم أمام القضاة ، و تمنع عنهم كل المعجبين وحتى المتعاطفين ، حتى إن لم ينزجر و لم يرتدع ، سلطت عليه الزبانية فيداس ليلا ، أو تبتلعه الأرض دون أثر ، أو يقتل أمام العيان .

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق