]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

طاغية العبودية

بواسطة: rayan ghofran  |  بتاريخ: 2013-02-08 ، الوقت: 08:14:43
  • تقييم المقالة:

ان بلدي كانت مهد الامان...لكن صارت ظلم النسيان ان بلدي كانت ارض الحنان ... لكن ملوثة بدم الانسان  ان بلدي كانت حضارة شعب الايمان...لكن صارت عبودية بيد طاغية شبه بالكسار  دم الطفال هدر كالشلال المسيار...دمعة ام نزلت كنهر منهار اب بكى على ولده المهيار...رئيس ضرب و منع و حرق اسمه بشار حكومة اقذر من اقذر الاقدار...حكمت بلدي و نهبت ارض الكسار  يا بشار يا طاغية قتلت الاحرار ...يا بشار و الاسم عليك حرام  امير عشت في ارض الكرماء...لان الشعب كان لك موالاة حقاء دافعنا عنك في قيام العداء...لكن هل اخلصت لما فعل الفقراء  حميناك و كنت رئيسنا الصادئ...عشنا في زمن قتلت معنى الحياء دم شعبنا احمى من دمك الخازي...نحن احرار ولدنا و كنا نعبد الشافي لا نسكت على ضيم ولا نخفي الاسامي...ظهرنا نريد الاصلاح فضربتنا يا عاري وجوهنا تتكلم عنا فلسنا نخفي الكلام...احرار اصلنا ثوار كنا و توكلنا على الله الكافي نحن اناس عرفنا اصانا كرامات...لا نهتز و نتحرك عن حقنا في طاغيات لست قويا انما وراء الخافيات...سنزرع فيك سكين قهر دامت لسنوات نحاربك بالشعر يا قذر الذات...من معقلي ستذوق منا عذاب الحياة اسمك بشار ولكن اين البشر...لك اسم فس فرحة لا قهر لست بشيرا ولا نظيرا...انت عدو شعبك اسيرا خطتك ميراث واضح...اهمال اهمال للحد الصالح لطالما اخفيت الحق القارح ... نحن امة اذا عقلنا موج كسر الكاسح قصرك دمه مهدور فائح...الى اي انت ذاهب يا وجه الشح  املي في هذه الحياة الابية...ان انتخب رئيس جمهورية تحت شعار الديموقراطية...لا اكراه و عبودية


تاليفي الخاص 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق