]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لهدا عدنا الى الوراء

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2013-02-07 ، الوقت: 18:17:09
  • تقييم المقالة:

يطفو سؤال يبدو ساذجا لكنه محور تحول حضاري نحو الأسفل ..لمادا تخلف المسلمون وتقدم الغرب؟..

اكيد هو سؤال حرك مشاعر الخزي والهزائم المتتالية للقوى العربية في هدا التدافع العالمي ..لما بدأ التحاك بحضارات الأمم المختلفة الوثنية بعد الفتوحات اكتشف العرب عالم مختلف من العلوم الكونية وتدبير شؤون الحكم والسياسة فلم تمنعهم عقيدتهم من الأخد عن   معارف الأمم  اخدو جملة من الأساليب الأدارية في الدواوين ..واخد علوما لتطوير الصناعة وانفتحو اعلى جماليات الكلام والفلسفة التي حركت الوعي العربي من الأنطباعية الى التاسيبس لعصر العقل ..وان كان بعض الشيوخ الدين فشلوا ان يكونوا فلاسفة كفروا بها وكفروا الفلاسفة ..انا قرأت التهافت  ووجدته حجاجا في العقائد لفلاسفة الوثنية .. وقرات تهافت التهافت فوجدته محاضرة للوعي بالمختلف دون اقصاه خارج ردة نص مقدس ..وللسياسة دور في ترويج الصوفية الغزالية التي انطوت على علةوم اللآهوت مزيحة بانعزالية العلوم الكونية مصنفة العلوم الى اخروي ودنيوي ..وانكنت لم اجد هدا التصنيف في الكتاب ولا السنه ..

لقد كانت دعوة نبوية ان ن
أخد من الأخر علومه فالسنة الأمم معجزة ..ولقد خلقنا شعوبا وقباءلا لنتعارف ..اي نتواصل بالمعرفة والفكر

لقد ابتدأ طائفة من المظفين في مدارس الحكام بالتاسيس لفكر الولي واسقاط فكر الأنفتاح بنصوص تكفيرية واسقاط التمثل بالكافر والأخد

 عليه ..فاسست لفكر انعزالي مغلق غير منتج لعالم متحضر بقدر مجتمع بدوي يقتات من تصورات العالم الميتافيزيقي الميثالي ..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • ياسمين عبد الغفور | 2013-02-08
    صدقت أخي الكريم و هذا هو الفكر السيء الذي تبناه أجدادنا و هو يقودنا إلى الحضيض لذا علينا أن نحارب هذا التأثير بكل قوتنا..فلو كان أجدادنا متعلمين و مثقفين و محبين للمعرفة و الاكتشاف لما وصلنا إلى هذه الحال

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق