]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هل يجوز قتل المختلف في الرأي؟

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2013-02-07 ، الوقت: 17:33:48
  • تقييم المقالة:

التكفيريون يضربون الفكر مرة اخرى في تونس ..هل يجوز قتل الآخر لأختلافه معنا ؟ هل التصفية حل امني ..؟ان كل النصوص الحكمية دات الدلالة القطعية تدعوا الى حرمة دم المؤمن وماله وعرضه ..لا يجوز سبي المسلم ولا يجوز استرقاقه ..كيف يتحول الرأي الى عملية حدية يقوم بتنفيدها جاهل بنصوص العقوبات والحد ..من قتل فرج فودة قال انا قمت بما تقاعست عليه الدولة ..هدا ليس فعل اعزل انه ارهاب منظم ..ولما يطلق انضاف الدعاة فتاوى اجهاض الفكر بتكفير المثقفين والتحريض عليهم واتارة العامة ..لقد حاولوا التعدجي على ابن رشد وتعدوا على ابن حنبل وحاولوا ان يغتالوا المصلح ابن باديش بدس من الطروقيين بتولية الأمر الى احد الغوغاء ..ومن قتل عمر كان احد السوقة الدي حرض بامر من الهرمزان ..ان الخلاية التي استيقضت في تونس بكم من الأسلحة التي وقعت في ايديهم من تداعيات الحرب في ليبيا ..تؤكد تنامي التطرف في تونس وخروجه من يد النهضة كما خرج الأرهاب في الجزائر من ايدي شيوخ الأنقاد ..وكان اغتيال سياسي كبير في الجزائر راح ضحيته مثقفين وجامعيين صحافيين وشعراء ..

الأرهاب لاملة له ولا دين

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق