]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

انتحار وطن!

بواسطة: A.A  |  بتاريخ: 2013-02-07 ، الوقت: 14:10:32
  • تقييم المقالة:

جميلٌ وضعك يا وطني! فسادٌ هنا وحروبٌ هناك! احتلالٌ، تحريرٌ، أم تخاذل؟! كلٌ يسميها حسب ما يروق له! أصبحتَ مصدراً للنكتة والإبداع، أجل؛ فمنذ طفولتي لم أر لك أثراً إيجابياً يذكر في أبناءك وفلذات كبدك غير أنك أتحفتنا في هذا الزمان بكونك مصدراً لإبداع كثيرٍ من النكتجية والرسامين والكاتبين الساخرين! فألف هنيئاً لك ولمبدعيك! لكن من أنتَ يا وطني؟ هل أعرفك؟! هل أميزك؟! هل أستطيع تسميتك أصلاً؟! فلسطينيٌ أنت أم أردني؟ سوريٌ أم لبناني؟ أو ربما عراقي! لا يهم، سأسميك وطني العربي فبالنهاية تجتمع كل هذه الأسماء والأعلام في وحدة العروبة والسلام. لكن ما هويتك؟ ما دينك؟ ما مذهبك؟ "أظنك مسلمٌ سني" يقول سعودي من المدينة! "مين قال سني؟ هيْدا شيعي وْلا" يصرخ لبنانيٌ من أقصى الشمال في بيروت! "شو سني وشيعي؟! هذا مسيحي أرثوذكسي وغير هيك ما بنقبل" ينتفض أردني من أقصى الجنوب! لا يكاد ينهي جملته حتى يقاطعه آخر درزي، وآخر علوي، وآخر، وآخر حتى تعم الفوضى ولا يكاد أحدهم يسمع الآخر!

أين أنت يا وطني من كل هذا؟! انطق بحق السماء! قل لهم من أنت ومن أي نسيج صنعت هويتك؟! أتدعهم يتفرقون كالحمقى وكل يحاول احتكارك لطائفته؟ أتدعهم ينعتوك بما يريدون من أسماء ويتعاركون على أحقية ما لا يملكون؟! لمَ لا تعترض ولو بكلمة؟! أهو اليأس وانتظار الأجل؟ أم الصبر واليقين بالانتصار؟! انطق ولا تتركني في حيرتي، فمآل الحيرة الجنون والضياع!!

وطني أصيب بالانفصام، وطني فقد ذاكرته، وطني ضاع بين صرخات تعصبٍ وتشتت، واحتلالٍ وخيانة!

وطني قرر الانتحار! وطني تنازل عن حقه في الحياة للمتنازعين عليه! علّهم يقفون دقيقة صمتٍ للبكاء عليه أو حتى للتظاهر بذلك! علّهم يتذكرون في تلك الدقيقة من هم، وما أصلهم، ولماذا خلقوا! علّهم يتذكرون! علّهم يندمون! علّهم ينتحرون! فلم يعد شيئاً كفيلاً بالتكفير عمّا اقترفوه في حق وطني المنتحِر!

A.Ashqar


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق