]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ألحقيقة ألمرة تحية ألي الامام الاكبر

بواسطة: احمد سيد محمود  |  بتاريخ: 2013-02-07 ، الوقت: 09:51:09
  • تقييم المقالة:

كتب احمد سيد محمود

قالها فضيلة الامام الاكبر شيخ الأزهر الدكتور احمد الطيب مدوية خرجت لتعلن لنا الحقيقة المرة التى تنغص علينا علاقتنا ونقطة الالتقاء التى ظن الكثير انها قريبة حددت تلك الكلمات التى سردها لنا الامام الاكبر نصرة لنا ووضعت النقط على الحروف دون ميل اوحتى دبلوماسية لتزيح هذا الغطاء الذى كان اصحاب المصالح يضعونة ساترا امام الازهر حتى لا نرى النور الذى يشع من هذة المؤسسة العريقة وشيخها الامام الاكبر الذى يعمل فى صمت وسط تلك الاهوال من الجهلة والمتربصين بدور وريادة الازهر الشريف

هذة المؤسسة التى لمت شمل المصريين بوثيقة جمعت كل الاطياف حولها لانها لم تكن وثيقة مصالح اواغراض بل كانت منهج وطريق يلتقى فى نهايتة الفرقاء على خط ابيض لمصلحة مصر وريادتها هكذا حقن الازهر دماء ابناءة واكد على ثوابت هى الكل يعمل من اجل هذا الوطن

هذا مااراد الجميع و ما كان ينبغي أن يقوله الرئيس! مرسى معلنن تلك الثوابت حتى تكون البناء الذى توضع علية لبنات العلاقة التى نادى بها نجاد ولذ كان من الطريف الذى انجلى  بعد دعوة الرئيس احمدى  نجاد لنبذ البعد و الفرقه بين مصر وايران، 
 ذلك المشهد الذى تخبط فية  نجاد أمام الكاميرات علنا وتوتر وظهر علية القلق حينما  تكلم شيخ الأزهر عن قضية السنة دولا وشعوبا 
تستهدفها حكومة ايران! فأي تقارب يريد؟! ودلال فضيلتة بدولة البحرين الشقيقة وما يحاك لها وطالب الامام الرئيس نجاد باحترام البحرين كدولة عربية شقيقة وعدم التدخل في شؤون دول الخليج، ووقف النزيف الدموي في سوريا والخروج بها إلى بر الأمان، واستصدار فتاوى من المراجع الدينية تجرم وتحرم سب السيدة عائشة وأبي بكر وعمر وعثمان والبخاري،و استنكر الامام الاكبر خلال حديثه إلى الرئيس نجاد ما يتعرض له أهل السنة والجماعة في إيران من تمييز وتضييع لحقوقهم وواجباتهم، حتى يمكن لمسيرة التفاهم أن تنطلق لا شك أن تقاربه المزعوم إنما هو تنزل من طرف واحد

 

تحية ألي شيخنا ألجليل لقولة ألحقيقة ألمرة. فالسنة في أيران لا تحسب لهم أي حساب ويعتبرون من مواطني ألدرجة ألثالثة.التى لاقيمة لهم ولا من يدافع عنهم نحن نحتاج لرجال أمثال شيخنا ألکريم لکي يدافع عن حقوقنا ويرسل رسالة للجميع مفادها أحترام حقوق ألاخرين.

 رسالة فضيلة الامام  شيخ الازهر الى عمائم قم وطهران تقول اننا 
بلدان عربية وسنبقى على عهد الوفاء لترابنا وحضارتنا العربية التي نعتز بها. وكما اننا لا نسعى الى بث تعاليمنا لديكم 
فان شعبنا ايضا لا يستسيغ ما تصدرونه من ارشادات وتوجيهات

جزى الله عنا امام المسلمين خير الجزاء وسدد خطاة نحو نصرة الحق

رئيس جريدة طيبة الاقصر

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق