]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

دنيـا الخيــال...

بواسطة: خديجة  |  بتاريخ: 2013-02-06 ، الوقت: 08:51:50
  • تقييم المقالة:

و لا زلت أرغب في الرحيل بعيدا...


و الجلوس وحيدة..حيث لا يعرفني أحد...

إلى مدينة صغيرة..سكانها بسطاء...همهم الوحيد إسعاد بعضهم البعض...

فجأة،و الأفكار تتسابق إلى ذهني،سمعت صوتا أقرب إلى الهمس!يقول في عجرفة ظاهرة:

ما هذا الذي تقولين؟أ تضحكين على نفسك أم ماذا؟

أفيقي يا أنت..يا مسكينة!فتلك المدينة لا توجد إلا في دنيا الخيال...

أجبته في هدوء و من دون أدنى تفكير:حسنا!و هل يمكنني إذا السفر إلى عالم الخيال...

رد الصوت الذي بدأ ينطق كلماته بكل فصاحة:كنت متأكدا من سؤالك!لا بأس سأعطيك تذكرة السفر إلى ذلك العالم إلا أنني لست مسؤولا عن النتائج التي ستطرأ على حياتك!كما أني أحيطك علما بأن المدة التي ستقضينها هناك تبقى في عالم المجهول...الذي سيمر قطارك علر أرضه الواسعة...مرورا بمدينة الأحلام..التي أصبحت مؤخرا مكتظة ببني البشر..! تصوري أنه يوجد هناك من أمضى ثلثي عمره في ذلك العالم!! 
صمت قليلا ثم أردف بسرعة:يا آنسة(كأنما أحس بانبهاري و دهشتي!)هذا هو قطارك..إنه في انتظارك منذ عشرين ثانية..ثم ابتسم لي و قال و هو يمد إلي حقيبة لم أعرف من أين له بها:أعتقد أنك كنت ستستقلين قطار الشرود بالخطأ...ثم أمسك يدي إلى أن صعدت القطار و أردف قائلا:تلك الحقيبة ستحتاجينها في رحلتك..ف فيها بعض الأشياء و كتاب إرشادات ستساعدك كثيرا أثناء تجولك في مدينتك..

كانت تلك آخر كلمات ترددت على مسامعي!...و...سار القطار من دون أن يسألني..كيف لا و قد استقليته برغبتي...

متجهة نحو عالم أردت استكشافه أنا...ربما...لكن،سأمر على عالم المجهول..!و مع المجهول كل شيء حدوثه وارد...

 

**بقلمي خ.أ** 

       


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • خديجة | 2013-02-07
    هذا يسعدني...و لكن،دعني أولــا أســأل سـائق القطـــار...عــله لــا يرد سـؤالكــ...و إلــا سيكــون عليك الـإنتظار حتى موعد رجوعه في المرة القادمة....

    ههههه...

    على كــل ستذهــب...فــلا تحــزن ... ^^
  • الضمير | 2013-02-06
    أعجبتني والله هذه المدينة... ألا يمكن ان يمر علي قطارك هذا ليأخذ جسدي  معه دنيا الخيل ؟
    فقد أخذت كلماتك روحي و الجسد مكانه ما زال ...

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق