]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

لا تحزن

بواسطة: محمد ممدوح يوسف  |  بتاريخ: 2013-02-05 ، الوقت: 19:28:09
  • تقييم المقالة:

كنت يوما جالسا بالجامع الازهر الشريف نتعلم الرسالة القشيرية في علم التصوف والسلوك وكان أحد الطلاب مهموما ظاهرا عليه الهم فقال له شيخنا الجليل ، مالك يا ولدي وقد غلبك الهم وعلا وجهك , فقال الطالب بمرارةٍ تعبت من الناس وآذاهم وضاق قلبي من الدنيا وما فيها , فقال له الشيخ أولم تعلم قول الرسول العظيم " أزهد فيما ايدي الناس يحبك الناس" ثم أعقب رضي الله عنه وإن أحبك الناس فقد ملكت قلوبهم وإن ملكت قلوبهم فقد ملكت أجسامهم وعقولهم وإن ملكت عقولهم كانوا تباعا لك في كل شئ ورضوا بما تقول ولو كان إهانة وعيبا لهم ولقد علمناكم في درسنا هذا على لسان المشايخ والحكماء "أن النفس أسيرة لمن أحسن اليها" , وتفكر في الدنيا تجد انها زائلة وتفكر في الآخرة تجدها باقية فانسى الخلق واذكر الخالق , وان القلوب كما البيوت منها المنير ومنها المظلم فلا تكونن من أصحاب الظلمات وتذكر قول الشاعر :

                                   دقات قلب المرء قائلة له            ان الحياة دقائق وثواني..

وتذكر قول فولتير :بحسن التقدير نجعل الآخرين من ممتلكاتنا الخاصة..

 ثم ذكر لنا رضي الله عنه قصة ابراهيم بن أدهم رحمه الله حينما لقي رجلا مهموما فقال له ايها المهموم أسألك ثلاثا فقال الرجل نعم , فقال أفيجري في الكون شئ لايريده الله ؟ فقال :لا , فقال أينقص من رزقك شئ قدره الله لك ؟ فقال : لا , فقال أينقص من عمرك لحظة كتبها الله لك ؟ فقال : لا , فقال له اذا فلما الحزن والهم...

ثم ذكره بقول الإمام علي رضي الله عنه :

                                رأيت الكـــون كلـــــه يــدور        فلا حـزن يـــدوم ولا ســــرور

                                وقد بنت الملوك به قصـوراً        فلم تبقى الملوك و لا القصور

ثم قال شيخنا رضي الله عنه واذكر الله كثيرا فبذكر الله تطمئن القلوب ، والقلوب محل الهم فاجعل قلبك منيرا بذكر الله وزد من دعاء النبي العظيم " اللهم اني اعوذ بكمن الهم والحزن وغلبة الدين وقهر الرجال" , فقام الطالب وعيناه تدمعان وقبل يدالشيخ وقال له فرج الله عنك الهم كما فرجت عني ونفعنا الله بعلمك وفضلك , فقلناجميعا بصوت ملأ أركان الرواق الشريف اللهم آمين

 

  

 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق