]]>
خواطر :
يا فؤادي ، لما هددتني بالهجر و لم يبقى لي سواك في الأنس...كيف حال المضجع في غياب الرفيق المبجلُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الكتابة الروائية في العالم

بواسطة: إزدهار  |  بتاريخ: 2013-02-05 ، الوقت: 17:33:05
  • تقييم المقالة:

تشدنا كل يوم الصحف والمجلات إلى مختلف الصادرات اليومية من مختلف الكتب لأصناف ومجالات مختلفة

وفي الواقع أنا شخصيًا أسعد كثيرًا بهذه الكتابات فأقرأ وأطلع على مختلف الصادرات اليومية ...

سواء أعجبتني أم لا إني أقرأ كل ما يروق لي .....

الكتابة الروائية اليوم عرفت تقدمًا ظاهرًا لأن كل الوسائل تسهم في نشر ما يمكن نشره ...

لكن السؤال المطروح اليوم :

لماذا لا تنشر الكتابات العربية على المستوى العالمي فتنافس الكتابات العالمية ، وبخاصة الكتاب العالميين

الذين حازوا جائزة نوبل ومن حاز عليها من العرب هم قلة ...بل أين هم ...

الكتابة العربية تكاد تنعدم في الأوساط الغربية على الرغم من القمة في التعبير ...

لماذا ياترى ؟

السبب الوجيه لذلك هو حيازة الغرب على الساحة ....

عدم الإهتمام الغربي بالعرب والكتابات ؟؟

التهميش......

الحقرة ....

الغلبة ....

كلها أسباب تضع الكتابات العربية في الأدنى ...

إن المتذوق لرسالة الكتاب العرب ينتبه إلى النية الصادقة في دفع وتعيل الكتابة / ويلمس الإهتمام بالقضية العربية ...

لكن لمن تحكي زابورك يا داوود ..........

لا من يهتم ... حتى المشارق من الدول لا تهتم بالكتابات الغربية أو الأتية من المغرب ...

نتمنى بهذا المقال رفع الحصار على الكتابات العربية ... ومحاولة الإلمام بما تبقى من الكتابات العربية ...

لأن المصلحة عامة ... وأين كان عربي ...كانت الأمة العربية..

 

 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق