]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رجال فى الظل .. ونساء على الهامش - الحلقة الثالثة

بواسطة: ميشيل بولس يعقوب  |  بتاريخ: 2011-09-05 ، الوقت: 23:08:18
  • تقييم المقالة:

رجال فى الظل .. ونساء على الهامش – ( الحلقة الثالثة )   ليدى دوف جوردون : كانت هناك مجموعة رسائل " الليدى دوف جوردن " المقررة فى التعليم بالمدارس المصرية منذ احتلال الانجليز مصر وتم الغاؤها من التعليم المصرى بعد خروج الانجليز من مصر .... فما هى حكايتها ؟ ( الليدى دوف جوردون ) هى سيدة انجليزية جاءت الى مصر لتستشفى من مرض السل ‘ وقد كتبت مجموعة من الرسائل رسمت فيها صورة عن قصد او عن غير قصد استغلتها السياسة والدبلوماسية البريطانية فى هذا الوقت لمصلحتها  ، فقد نشرت هذه الرسائل فى الصحف الاوربية تحت تصنيف ( ادب الرسائل من الشرق ) لتساهم فى تكوين رأى لدى رجل الشارع عن هذه البلاد الغامضة يتوافق مع الرأى الذى تريد حكومته تكوينه لديه ليخدم اغراضها الاستعمارية . وقد كان بطل هذه الرسائل ذلك الطاغية المنحل الذى يبطش بشعبه ويغرق بلاده فى الديون ( الخديوى اسماعيل)-  هذا على حسب ما ذكرته الرسائل - مما إضطر الدول الاوربية الشهمة " خاصة بريطانيا العظمى" ذات الضمير والمسئولية الانسانية عن جميع شعوب العالم ‘ ان تأخذ على عاتقها ان تتدخل وتنقذ حقوق رعايها وبالمرة حقوق الشعب المسكين من براثن هذا الطاغية. واليك مثال من هذه الرسائل : " اعترف لى احد النواب فى المجلس الجديد قائلا : اننا نحن النواب نذهب الى القاهرة فى رعب وقلوبنا فى احذيتنا ، وإذا كنا لا نستطيع ان نفتح فمنا امام مدير المديرية حول اى تصرف او امر يصدره مهما كان ظالما ‘ ولا نرد الا بعبارة واحدة هى حاضر على عينى ورأسى فهل يمكن ان نعارض او نناقش افندينا ". ولكن تشهد مضابط مجلس النواب بغير هذا تماما ‘ فقد كان النواب يعارضون ويصارعون من اجل طلباتهم وتوصياتهم ...انما ليس هذا ما لفت نظرى ، انما ما لفت نظرى شيئان هما : الاول : السياسة الانجليزية العجيبة التى صنعت من مجرد خطابات لسيدة عادية ليست بأديبة او كاتبة ‘ اداة لشن حرب نفسية على مصر وحاكمها لتهييج الرأى العام الأوربى ‘ ثم جعلت منها بعد ذلك مادة دراسية تدرس فى المدارس المصرية لتعلم الاجيال الجديدة كيف ان بريطانيا عظمى وعظيمة . الثانى : كم من أناس عاشوا فى ظل هذا الوطن وانتفعوا بخيراته ومع ذلك آبوا ان يكتفوا بالحياة فى ظله والاكل من خيراته ولكن ارادوا اما تدميره أوالاستيلاء عليه . ولكن... هل نعى الدرس ؟!                                                                                                  ميشيل بولس يعقوب                                                                                                      5/9/2011

المصدر: كتاب قصة دستور فبراير 1882

الكاتب / محمد عوده


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق