]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

إسرائيل تعتدي للمرة الثانية خلال أقل من أسبوع

بواسطة: محمود فنون  |  بتاريخ: 2013-02-04 ، الوقت: 20:45:34
  • تقييم المقالة:

 

lإسرائيل تعتدي للمرة الثانية خلال اقل من أسبوع 
محمود فنون
5/2/2013م 
أنا لا أشارك قليلي العقل وعديمي الضمير الذين يتشفون بحزب الله وسوريا ،ولا أكتب من هذا المنطلق.
إسرائيل هاجمت سوريا وقصفت لها موقعا دون رد ،وحتى دون رد مباشر من المقاومات الأرضية 
وإنني أتذكر في اجتياح عام 1982 للبنان حيث قامت الطائرات الإسرائيلية بمهاجمة قواعد إطلاق الصواريخ من طراز سام 5 شديدة الفاعلية ضد الطيران ،وتمكنت منها دون أي ردة فعل.
وفجر يوم الإثنين 5/2/2013 قامت الطائرات الاسرائيلية بقصف هدفا مهما لحزب الله دون رد.
إن هذا يدخل في باب استمرار امتهان الكرامة القومية العربية من قبل إسرائيل دون ردود ،حيث يتوقع العقل العربي أن تكون هناك ردود بمقدار الحدث أو أقل أو أكثر.
وهنا يخطر على بالنا سؤال :هل قدرت إسرائيل وحلفائها أن الفاعليات العسكرية لسوريا وحزب الله عاجزة عن الرد ؟أم ان العمل الإستخباري بعد أحداث سوريا الجارية قد كشف تعطل إمكانات الرد ؟
هل هناك رد ؟
قبل عام 2006 ما كانت إسرائيل تفعل شيئا في جنوب لبنان الا وكانت تلقى ردة فعل.
نعرف تماما أن سوريا وحزب الله وإيران كلها مستهدفة من الحلف الامبريالي الصهيوني الرجعي ،ونعرف أن هذه الافعال قد تكون في دائرة الإستفزاز وجس النبض ،ولكن هذه ليست أسبابا لترك إسرائيل تفعل ما تشاء.
اتذكر قصة الذي كان يحمل مسدسا وخنجرا وعصا ويسير في الطريق ،لحقه شخص واعتدى عليه بتصرف بسيط يطال شرفه .فقال في نفسه :مسدسي على جنبي وعصاتي في يدي ومعي خنجر وأنا لا أخاف ولكن بدي أشوف شو بصير...."
أخشى أن تظل هذه العقليات تنتظر حتى تقوم اسرائيل بتحويل منطقة جنوب سوريا الى منطقة عازلة كما فعلت في جنوب لبنان عام 1978 وبعدها.
إن المهم عند الامة العربية  أن يتم معاقبة إسرائيل وردعها وتحجيم دورها في المنطقة وعلى يد سوريا وحزب الله وإيران..
المطلوب إرغام إسرائيل على الإعتراف بوجود قوى أخرى غيرها لديها إمكانية الردع ومنعها من الإستمرار في تمريغ الكرامة العربية وسلب الحقوق العربية
انه لا يمكننا انتظار ذلك من حكومة مصر ،فليس لديها القرار ،وليس لديها الجيش والتجهيزات القتالية القادرة على الفعل وليس لديها الإمكانية ولا القرار لتغيير واقع الجيش المصري  وعقيدته وتطويره وتطهيره من الأمراض والفساد الذي ينخره.

وبالطبع لم تعد العراق مجندة في هذه الخريطة ولا جيشها من تحت حكم الامريكان.
وليس بمقدور بقية الدول العربية حيث تبني جيوشها وعقائدها على أساس مسالمة إسرائيل وحقها في الردع الأمني لكل الدول العربية.
انني لا أقول رأيي هذا من قبيل المقامرة ولست مغامرا.
ولكن 
إذا شعرنا بالخزي والهوان من حزب الله وسوريا فلا يوجد من يعيد لنا الكرامة المفقودة ولا الحقوق المفقودة وربما لسنوات طويلة.
نحن لا نشبع من قول اننا سنختار الزمان والمكان للرد وأننا نحتفظ بحق الرد ،ونعرف جيدا أن سوريا تعاني من حرب كونية وأنه من الممكن ان تكون تعرضت للضعف نتاج ذلك .لكن هذا يدفعنا للسؤال لماذا لم يكن الفعل قبل هبوط امكانيات الفعل ؟
والأمة العربية كلها تنتظر الفعل 
ولا تنتظر مقامرة على أية حال وضد المقامرات والمغامرات.الى هنا  .
خبر معاريف
معاريف: طائرات إسرائيلية تقصف جهاز بث جنوب لبنان

أمد / تل أبيب : ذكرت صحيفة "معاريف" العبرية فجر اليوم الاثنين ان طائرات سلاح الجو الاسرائيلي قامت بقصف هدف جنوب لبنان.

واوضحت الصحيفة التي نقلت الخبر من مصادر لبنانية ان طائرات سلاح الجو الاسرائيلي قامت بالتحليق المكثف فوق الاراضي اللبنانية وبالاخص بالجنوب حيث رافق تحليق الطائرات صوت انفجار كبير هز جنوب لبنان.

وذكرت وكالة الانباء اللبنانية الرسمية عن مصادر امنية بالجنوب ان الطائرات الاسرائيلية قامت بقصف جهاز بث الكتروني تابع لحزب الله في منطقة النبطية وان عناصر حزب الله قاموا باغلاق المنطقة التي تم قصفها.

أفادت الوكالة الوطنية للإعلام بأن الطيران الحربي الاسرائيلي نفذ منذ الساعة العاشرة مساء الأحد غارات وهمية وبشكل مكثف في اجواء مناطق النبطية واقليم التفاح ومرجعيون والخيام وعلى علو متوسط. علما أن الطيران الإسرائيلي لم يغب طوال اليوم عن اجواء المناطق الجنوبية.

هذا ولم يصرح اي مسؤول عسكري من حزب الله عن الحادث فيما افاد شهود عيان ان انفجارا كبيرا هز المنطقة حيث تصاعدت اعمدة الدخان.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق