]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

همسات الليل *بقلمي*

بواسطة: طيف امرأه  |  بتاريخ: 2013-02-04 ، الوقت: 18:06:36
  • تقييم المقالة:


 

 

 

همسسسات الليل

*************************

 


يبقى الطير  حنينه  لوكره
رغم الترحال وغيابه الطويل
سينسى  المشقة التي حط بها ذات غربة
وتلك الضحكات والليالي المثيرات
ستكون كحكايا وأساطير
يتلاشى  أبطالها مع الهزيع   الأخير.
طيف امرأه
وأول همسات الليل

  • مي مشيني | 2013-02-27
    روعه ما كتبت يلامس القلب ويقول الواقع ... تحياتي لك ولقلمك يا مبدعه
  • ناريمان محمود معتوق | 2013-02-12

    كنت رائعه وأكثر

    دمت بنقاااء حرفك

  • ياسمين عبد الغفور | 2013-02-07
    الغالية طيف: كلماتك أيقظت ذكريات عزيزة على نفسي و منها السهر مع الصديقات و الكلام عن مواضيع مهمة لا تخرج من قلب الإنسان في أي لحظة
  • خديجة | 2013-02-07
    و يبقى لليل همسة خاصة راقية الأحاسيس معك يا \"طيفي أنـا\"...

    كلمات رائعة ... أحاسيس دافئة..

    مشكورة على هذه الكلمات يا \"طيفي أنا\"
  • ahmed oweis | 2013-02-06
    مقال كتير رائع
    ......

  • أحمد عكاش | 2013-02-06

    مقطوعة صغيرة مثل وردة مُنمنمة على فَنَنٍ،

    بضع كلمات، مثل همسةِ مُحبٍّ التقى حِبَّهُ مُصادَفَةً في أحد المُنعطفات،

    ألقاها في مسامعه

    ومضى إلى غايته لا يلوي على شيءٍ ..

    نغمة قيثارة تتغشّاها غِلالةٌ من الشجن،

    تبدو لنا محزونةً مُنْطَويةً على الحشا،

    وآلام مُبرّحةٌ تفتك بلا هوادة ..

    كلمات معدودات تكاد أصابع اليد الواحدة تحيط بها عدداً.

    قليلات الكلمات .. لكنّها بما تحمله من أوجاع وآهات ... لتكاد تعدل دواوين ومُعلّقات مُطوّلات

    فآهٍ يا أسقام القلوب،

    كم لك من نفثاتٍ تعجز عنها أشعار الشعراء، وخُطبُ البُلغاء، وأقوال الحكماء ..

                                   *                  *                     *

    أجل يا (طيف) لا يعلو السّرْوُ إلا في منابته،

    ولا تسكن الأطيار إلا في وُكُناتِها، ..

    قد تُسلِمُ جناحيها للريح آونة فتجوب الآفاق ..

    تستهويها الفضاءاتُ الرّحبة، والغابات الشجراء، والجبال الشمّاء، ..

    لكن ... ما إن تدنو الشمس من أُفقِ الأُفول،

    حتى نرى ذوات الأجنحة هذه تُولّي ذلك كلّهُ أدبارها

    وتيمّم مِهادَها ..

    تنشدُ فيها السكينة والحبّ ..

    وفي تلك الأعشاش التي تحتضن تلك الطيورَ السّامرات يدور من أفانين الهوى ما يدور ...

    ينصرم الهزيعُ الأوّلُ ثمَّ يتبعه الثّاني فالأخير ...

    فإذا بالهمسات تتلاشى ..، وإذا بالضحكات تنوس .. وإذا بضجيج الحياة يخمد  ويتخافت

    حتّى يُسدل الصمتُ الثقيلُ على السّامرين أستارَه الصفيقة ..

    أهكذا تمضي الحياة ؟.

    ما من حركة إلا ويعقبها سكون .,

    ما من سفر في الآفاق إلا ويؤول إلى انزواء في ركن ضيّقٍ قدْ يملُّنا ونملُّه..

    ما أوسع السماءَ وآفاقها ..

    ما أرحب الآمال وامتدادها ..

    لماذا نزهد بالعيش في أحضان الطبيعة الرّحبة

    ونهوى تأمُّلها من خلال (نافذة) محدودة ؟.

    حتّى الطيور في انعتاقها تناست حكمَتَها

    واقْتَفَتْ خطوات الإنسان إلى ضيّقات عيشه.

    أنتِ يا زميلتي (طيف) قلتِ القليل،

    لكنّها أوحت لي الكثير الكثير،

    قلْتُ منه القليل، وكتمتُ منه الكثير

    ولا أظنّني سأجد إلى ما لمْ أقلْهُ من سبيل.

    فاعذريني

    فبحر معانيك

    ليس إلى غوره سبيل.

     

  • طيف امرأه | 2013-02-05
    غاليتي لطيفة ولمرورك عطر الياسمين
    وورد يسري في كل درب
    يبعث الامل داخلي ,,كما الشمس تشرق
    محبتي أكبر ,,ودعواتي اكثر
    وصباحك ومساءك ,,يعمر بذكر الرحمن الرحيم
    طيف بكل الود

  • لطيفة خالد | 2013-02-05
    وهمساتك نجوم تتلألأ في قلوبنا نحتار في أيهما نمعن النّظر نسافر بينهم وننعم بنورهم الخافت ومن أول الليل حتى الهزيع الأخير نقيم سهرات عشق طويلة وساحرة مع سيدة الحروف اللامعة طيف امرأة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق