]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هل قلنا كل شيئ

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2013-02-03 ، الوقت: 15:27:45
  • تقييم المقالة:

 

يعزف الكتاب خاصة والمشهورين من العامة والخاصة من على كتابة مذكراته,وفيها بعض الأعمال الجريئة التي لم تخطر على بال أحد من المتتبعين إلى حد تحطيم طابوهات,وعهود ومواثيق,وصارت تمثل فضائح وصلت حتى حد الفضائح,ولم يترك شيئ إلا وتناوله الكاتب من مدنس ومقدس,ومن محرم وجائز.إلا أن كل هذا يخيل لنا  أن بعض الأسرار لم تقال بعد ولم يفصح عنها أصحابها بعض.وسوف لن يجرؤ أحدا على هتكها وكتابيا إلى يوم الدين .هناك حقائق لايمكن أن تقال ولن تقال أبدا حتى إن أصيب الكاتب الهستيريا والجنون. وان الكاتب يفضل أن يخرج للعامة عاريا سافرا على أن يقول كلمته الأخيرة في عالم أسراره .ذاك ان الرقيب الداخلي والوازع الداخلي يشده الى الداخل الأكثر عمقا وألأكثر سرا.لاأحد يجرؤ أن يحدثنا عن أسراره الخاصة الخاصة الخاصة ,التي يشعر بها القارئ ,أنه لم يقل بعد كل شيئ وما قاله ماهو إلا الشئي النذر وماقل ولم يدل ولم يجل. أذن ما الطابو الذي يدعوه الكتاب بأنهم حكموا كل شيئ.حتى أنا كاتب الحروف .هناك أشياء شبيهة بالزلزال في حياتي تحز في نفسي بأني لاأجرؤ على قولها والتنحدث فيها كتابيا ,وكلما حاولت نسيانها تعيدها لي ذاكرتي بأكثر قوة ,لكنها غير قابلة للكتابة ,وحتى إن حاولت تكون كلمات على كلتب آخر ليست لي ,إنما أظهر أنا دائما ذاك الكاتب البرئ ,الذي لايكتب إلا الأشياء الفاضلة المنزهة عن أي تأويل.

اذن ماذا نكتب نحن الأدباء ,ونتمادى في هتك أسرار عدة ضمائر ,في حين بقي على ضمائرنا في اللاوعينا حبيسة تلافيف السنين تطالبنا بالكشف عنها آجلا أم آجلا.يظهر الكتاب كالمجرمين يعترفون بجرائمهم الأخلاقية ولاسيما ,بالحديث عن رجل آخر جرى له هكذا طريقة ,اما لسان حاله يقول انه نبي منزه عن أي تأويل .إدن متى يعترف الكتاب ويقولون مالم يقولونه بعد.وسوف يذهبون الى العالم الأخر وهم يشعرون انهم لم يستطيعوا ان يكتب عن أي شيئ ,مادام الذي وعيهم أشد من القتل ,ولم يفصحوا عنه بعد,نموت وفي أنفسنا نحن الكتاب شيئ من (حتى) لانقدر البوح به لحظا ولفظا وإشارة وكتابة.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق