]]>
خواطر :
إني أرى في عينك براءة الذئابُ ... على ضفاف الوديانُ في الفرائسُ تنتظرُ و تنقضضُ ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

زيارة

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2013-02-02 ، الوقت: 20:22:25
  • تقييم المقالة:

اعيش فى قبر مفتوح يتيح لى ان اخرج كل يوم لاشاهد و اعيش الام الحياة

اتعذب لما اشاهد مع من اسكن و مع من انام كل ليلة و انا فى عزلة عن الاحباء فاصيب بالويلات

اخرج نهارا لارى نفاق الناس فى كل زقاق فاحس بفقدان الذات

قصدت المنزل الذى شيدته و خسرت عليه الملايين

بيع لاناس كانوا اعدائى يتمتعون فيه باعهم له اهلى حبا فى الدنانير الملاعين

بكيت على حالى و قرات بسم الله الرحمن الرحيم

زرت اخوتى الذين اشتقت اليهم احسست بانين

نسوا النعمة التى انعمتها عليهم لما كانوا مساكين

الان تراهم منتشين فى البذخ عائمين

لا تسمع منهم كلمة شكر ينطقونها جزاء لنعمتى التى يتمتعون بها  بعد يوم مماتى الحزين

احد فكرهم بى قالوا انتهى العهد القديم

وقتها بالذات رجعت الى مرقدى محبذا النوم مع العفاريت التى لم تسىء الى لاقضى كل اوقاتى معها ايامها و لياليها اترقب امرا من الله لاخرج و احاسب من خان عهدى و اسكننى فى الجحيم


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق