]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قالوا عني وائل الغندور أخوانجي وقالوا عني سلفي و خروف ... وكلام كتير تعجز عن وصف قباحته الحروف

بواسطة: وائل الغندور  |  بتاريخ: 2013-02-02 ، الوقت: 13:31:36
  • تقييم المقالة:

قالوا عني لماذا لم تجهر بأرائك السياسيه في الأتحاد هل أنت من أرائك مكسوف ؟
قالوا عني وائل الغندور أخوانجي وقالوا عني سلفي و خروف ... وكلام كتير تعجز عن وصف قباحته الحروف
قالوا عني وائل الغندور أسلامي ولم أري علي الساحه كلمة نصرانيآ وأختفت في ذلك كل الحروف... مع أن كل المسلمين سنه وسلف وأنني أسأل العقلاء لما لا تسألون أنفسكم أين النصاري في تلك الظروف وماذا يفعلون فهم يستخدمون اناسآ مسلمون لا يغارون علي دينيهم في أقامة المشروع النصراني علي أرض الأغلبيه فيها مسلمه ويتطلعون الي كرسي الحكم تحت كلمات باتت محل للسخريه وهي الدستور التوافقي وحقوق الأقليات والديمقراطيه وأخونة الدوله والأسلاميين والخرفان ولم يبخل عليهم الفلول بالمساعده في ذلك بالمال وتعدد الأحزاب المعارضه ؟؟
وأنني أتسأل أين أبناء مبارك والفلول وماذا الأن يفعلون ؟؟؟
قالوا عني وائل الغندور بيحارب المنهج الليبرالي والعلماني ... قولت ديني و منهجي الأسلام والصحابه والسلف أوليس حريآ بي أن أغار علي ديني في العلن وليس في الخفاء كما النصاري يفعلون ؟ وأما عن رئيس الجمهوريه فأنا دائمآ في تلك الظروف أعشق الصبر لتحقيق المنال ولن تتحقق الأمال في بضعة شهور فهذا هو أمرآ محال ولو أختلف الظروف فلن تتحقق الأمال ولن تتغير الأحوال ولكني أخاطب العقلاء هل من الأنصاف أن تهدر الدماء ويلعب بنا وبأفكارنا بعض الأقليات وأصحاب المصالح ويتحدثون عن الديمقراطيه ويتشدقون بها ثم يعترضون عليها ويقولون تزويرآ في الأنتخابات لماذا لا يعترفون بأنهم أقليات ولماذا لا يخضعون لأراء الأغلبيه أوليست هذه عين الديمقراطيه فهم من أجل الوصول الي الحكم ينشرون سمومهم في كل مكان ويستغلون عقول الشباب و يتحدثون عن محاكمة قتلت الثوار وهم يقتلون كل يوم عشرات الشباب ليشتعل فتيل الأذمه بين شباب الوطن الواحد تحت مظلة الديمقراطية العمياء ويقولون جبهة الأنقاذ وانا لم أري منها سوي الخراب والدمار ويقولون التيار الشعبي وانا لم أري فيهم سوي الأغلبيه من الهاربين من الأحكام والبلطجيه وشباب هدام وليس بناء هم يحاربون المشروع الأسلامي ويدافعون بجهلهم عن المشروع النصراني والعلماني والأفكار الليبراليه التي لا تحتكم الي شريعه أو أله وكأن الكون جاء من فراغ وليس له أله ولو أنزل الله في مصر نبيآ يحكم البللاد لقالوا نريدها علمانيه أو ليبراليه بما لا يتعارض مع الأخر وهو المشروع التنصيري أو وصول النصاري ألي حكم البلاد يحاربون شريعة الله علي أرض الله والله غالبآ علي أمره ولكنهم لا يعلمون أن الغلبة لله ولرسوله والمؤمنون قالوا عني كلام كتير طالبوني بحقوق الأقليات ... طب فين حقوق الأغلبيه يا بتوع الديمقراطيه
طب ممكن تسمعوني وتعرفوا فين المشكله ... المشكله فينا كلنا لأننا أبتعدنا عن ربنالما تنزل المسلمه الميدان وتقول عايزه المساواه ... طب كانت فين المساواه في حرب 6 أكتوبر وباقي الغزوات
هي المساواه بتكون خيمه وتنامي في شارع ... ووابل من التحرشات عشان تكون مسواهوربنا اللي خلق الكون قال وللرجال عليهن درجه يعني مافيش مساواه من الأخر ديه حرب أقليات بترفض واقع أمر به رب العباد واللهم أرفع عنا البلاء في كل ربوع البلاد واللهم أنصر في ذلك من نصرك وأخزل في ذلك من خزل دينك ولم يغار علي أسلامه وتحياتي للجميع // وائل الغندور


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق