]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سَرِقَةٌ غيْرُ أَدَبِيَّةٍ !!

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2013-02-02 ، الوقت: 11:29:31
  • تقييم المقالة:

 

 

 

دَخلْتُ بيْتي الإلكترونيَّ هذا الصباح ، وتفقَّدْتُ مجموعاتي المنشورةَ ، من المقالات ، والخواطر ، والأفكار ، والمشاعر ، دفعتُ فيها كثيراً من أعْصابي ، وأحلامي ، وهواجسي ، وصرفْتُ فيها مُعظم أوقاتي ، لمْ أسْعَ من ورائها إلا إيتاءَ الزَّكاة من قراءاتي وأبْحاثي ، فرَضيتُ نفوساُ ، وأقلقتُ نفوساُ ، ومدَحَني البعضُ ، وذمَّني البعض الآخر ، ولكن كل هؤلاء كانوا يشيرون إلي ، وينْسبون كلَّ ما نشرتُ إليَّ ، ويدُلُّونَ على عُنواني ... حتى كان هذا الصباح ، فوجدتُ أن شخْصاً غَريباُ اسمه :   wallasse richard wallasse ، اقْتحَم بيتي دون اسْتئذانٍ ، وعاثَ نهْباً في أمْلاكي الأدبيَّةِ ، وسَطا على كثيرٍ من المقالات والنُّصوصِ ، ثمَّ عرَضها على كثيرٍ من الخلْقِ في (الفيسبوك) ، فحازَ ما لا يحِقُّ له من التَّأْييد أو التَّفْنيد .. من الإعْجاب أو النِّقْمة . وهو في الحقيقة ليْسَ إلا لصّاً من لُصوص النُّصوصِ .

وعليه فإني أسْتنْجدُ بقُرَّائي ، وأُخْبرهم ، كما أُخْبِرُ الجميعَ أنني قد تعرَّضْتُ للسَّطْوِ ، وبالتَّالي للظُّلْم .

كما أنِّي في نفْس الوقت لا يسعُني من الحِيَل إلا أن أُوَجّْهَ له هذا النِّداءَ ، لعلَّ ضميرَه يَصْحو ، ويُلبِّي النِّداءَ :

اتَّقِ الله .. وكنْ شجاعاً .. وكنْ أميناً ...

فما هذا السَّطْوُ على كتاباتي ؟      

إن أعْجبتْك ، فقد أَعْجبت كثيرين قبْلكَ ، وشاركوني الرَّأْيَ ، وعارضوني ، ودخلْنا في حواراتٍ ونقاشاتٍ ، ولم يفكِّر أحدٌ أنْ ينْسبَها إلى نفْسه ، إِلاَّ واحِداً أدْرَكَ خطأَهُ فاعْتَذَرَ ، وأَصْبَحَ صديقاً .

وها أنتَ تجْرؤُ ، وتستحْوِذُ على نُصوصي كاملةً ، دون أنْ تُشيرَ إلى أنني صاحبُها ... فإنْ كنتَ مُسْلماً فالمسلم لا يأْتي هذه الرَّذيلةَ ، وإن كنتَ نَصْرانياً ، فالنَّصْرانيُّ يحْترمُ حُقوقَ الآخرين ، وإن كنتَ يهودياً ، فاليهودُ وحدهم من يسْرقونَ أوطاناً بكاملها ، وثرواتِ شعوبٍ في البَرِّ والبحْر والجوِّ .. و( الفيسبوك) ...

وهذا ظلمٌ ، ولا يُفلِحُ الظَّالمونَ .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق