]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أصبحنا أمة تتسم بالتعمق في السطحية

بواسطة: محمد ممدوح يوسف  |  بتاريخ: 2013-02-02 ، الوقت: 05:23:59
  • تقييم المقالة:

أصبحنا أمة تتسم بالتعمق في السطحية,,

 

إن كثيرا منا نحن البشر تراه يعلم المعاني لكلماتٍ تمثل قيماً في حياتنا جميعاً , فتراه يعلم معنى الوفاء , الكرم , الصدق , الحب , وغير ذلك من المعاني الراقية في حياتنا والتي نتعرض إلى أثرها أو أثار نواقضها كل يوم وليلة.

ولكن أليس من الغريب أنك ترى هذا العالم من حولنا كل يوم ونحن نُخربه بأيدينا وألستنا وأفعالنا وأفكارنا , وكيف يكون هذا على الرغم من علمنا الواضح والأكيد لتلك المعاني الراقية التي ذكرناها , أيعقل أن يكون الواحد منا  عالما بمعنى الحب أو معنى العزة أو معنى العفو أو معنى الرفعة أو معنى الأمانة أو معنى الرحمة , ثم يكون هذا الذي نراه كل يوم  من بغض أو مهانة أو قسوة أو كذب أو شح أو خيانة .

أكاد أجزم بأن ما يحصل حولنا نابع عن أمرين لا ثالث لهما :

    إما أنا قد وضعنا لتلك الكلمات معان غير حقيقتها المراد منها حين تعلمها الإنسان الأول نقية صافية متحررة من أي أثر خارجي , ثم بعد ذلك  طرأ التحريف من جيل إلى جيل عبر العصور طبقا لواقعٍ قد اختلفت خصائصه قطعا عما سبقه. أو أننا قد فهمنا المعنى النظري دون المعنى التطبيقي , وهذه حقا طامة.

ولو سألتَ أحداً عن معنى تلك المعاني لوجدته عالماً بمعناها المُجًرد الذي وُضعت له قديما حين تلقاه الإنسان الأول ومن ثَمً فإن دعوى التحريف المزعوم باطلة لا محالة , ولا نستطيع الفرار من الواقع الأليم وهو أننا قد فهمنا -أو أردنا أن نفهم- فقط المعنى النظري دون المعنى التطبيقي لتلك القيم السامية لذاتها .

أي إننا قد اكتفينا بمعرفة المعنى الموضوع للكلمة واجتهدنا جميعا على أن نلقنه لأولادِنا وبناتِنا , ولكن غاب عن كثير منا تلقين أبنائنا المعنى الأهم وهو كيف يطبقون تلك المعاني في حياتهم حتى ولو عرقلتهم الظروف والعقبات , لم نتنبه لتلقينهم كيف يحرصون أن لا يكون المعنى النظري الراقي مستقراً في أذهانهم فحسب بل لابد وأن يكون ممتزجاً بأرواحهم وعقولهم أيضاً , لم نحرص على أن نلقنهم كيف تكون الرحمة ملكة فيهم وجزء لا يتجزأ من أرواحهم وأنفسهم حتى إذا أوقف أحدهم ممارسة الرحمة في حياته لمات وقضى نحبه لأن بقاء نفسه وروحه مقترناً بممارسة تلك الرحمة المنشودة وأيضاً مقترناً بممارسة الكرم والصدق والحب الصحيح المنضبط وغير ذلك من القيم , لم يحرص أكثرنا على أن نتحول من كوننا مجرد كائنات حسية تمشي على الأرض إلى معاني راقية وقيم سامية لا نستطيع إدراكها إلا لو تحررنا من قيود أبداننا وأجسامنا , لابد علينا – إن أردنا – أن نسبح ونغوص في أعماق أنفسنا وأرواحنا لنرى ما وراء ذلك الجسد البشري الذي هو بمثابة حاجز عملاق وهمي بيننا وبين إدراكنا لحقائق الأشياء.

قال ابن خلدون وغيره من أهل الحكمة والنظر" إن الأحلام أو الرؤيا إنما هي صور خيالية الناتجة عن حركة الفكر فتقع في الحس المشترك الذي هو بين الحس الظاهري والحس الباطني , فيخلق الله سبحانه وتعالي نوعا خاصا من الإدراك حال النوم  و بهِ يدرك العقل أشياء لا يستطيع إدراكها في حالة اليقظة والعجيب انه يدركها بنفس المدركات الحسية الخمسة التي يستخدمها حال يقظته , وسبب تحول خصائص هذه المدركات الحسية من حال اليقظة إلى حال النوم هو التحرر من قيوده الجُسمانية البشرية والتي تحجُبه عن إدراك حقائق وأمور لا يستطيع إدراكها حال يقظته وهو تحت سطوة بشريته و جسمانيته , وتكون أداةُ هذا الإدراك ما سماه أهل الحكمة بالروح العقلي والذي ماهيته وحقيقته هي  ذات الإدراك "..فتأمل..

وقد عَرّف المناطقة والفلاسفة وأهل الكلام "الإدراك" بأنه وصول النفس إلي الشئ في الخارج , ولو تأملت معنى الإدراك في قولهم " وصول النفس "دلك على معنى التحرر الذي نريده , وهو أن تترك العنان لنفسك وتحررها من القيود الجسدية أو القيود البشرية أو حتى القيود الخارجة عنك كقيود الأزواج والأولاد والأرزاق , ولو حصل لنفسك هذا التحرر لاستطاعت روحك وقلبك وعقلك إدراك حقائق الأشياء في عالم غير هذا العالم الذي نعيشه أو نراه بأعيننا التي في رأسنا , وتكون أدوات إدراكنا في هذه الحالة - وان تشابهت في الشكل مع مدركاتنا الحسية - قد اختلفت عن مداركنا الحسية في خواصها التكوينية , فترى بعين غير التي في رأسك و تتذوق بلسان غير الذي في فمك وهكذا , وفي حال عودك إلى جسمك وبشريتك ومخالطة الأزواج والأولاد والأرزاق يكون ما أدركته في حال تعمقك وشهودك لعالم الحقيقة قد استقر في حافظة ذهنك فيطفو على سطح عقلك وقلبك وتتأثر به نفسك وروحك .

 

إن إدراك معنى الكرم والصدق والحب والوفاء والعزة والأمانة الحقيقي يتطلب منا السفر بعيدا إلي أعماق أرواحنا , يتطلب منا هجر أرض أبداننا وأجسامنا لنحلق في سماء الحقيقة بأرواح قد تحررت من قيود البشرية الممتزجة بالحيوانية والإنسانية معا .

ألا ترى كيف بشّر النبيُ العظيمُ صلّى الله عليه سلم أصحاب الرؤيا الصادقة بأن ما يروه هو جزء من الوحي الكريم حين قال " الرؤيا الصادقة جزء من ستة وأربعين جزءاً من النبوة " ووجه الجزئية هنا أن الوحي في أحد معانيه – كما قال غير واحدٍ من الأصوليين - هو   التحرر من البشرية والترقي من الإنسانية العليا - لكونه نبي - إلى احد صور الملكية (أي الملائكية) فيستطيع حين إذن النبي أن يتلقى الوحي فيدرك المعاني على حقيقة لا نراها نحن قال عليه الصلاة والسلام " لو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلا وبكيتم كثيرا " انه إدراك النبوة التي قد جاء بعد التحرر والترقي من الإنسانية إلى الملكية , وأما أصحاب الرؤيا حين تحررت أرواحهم من جسمانيتها وسبحت في عالم الحقائق أدركت أشياء وصورا قد يروها قبل وقوعها , ويكون وجه الجزئية في الحديث الشريف هو ذلك التحرر الذي قد اشترك في أحد صوره بين الأنبياء وأصحاب المشاهدة , ولتعلم أن التحرر درجات والناس متفاوتون فيه فأعلاهم درجة الأنبياء ثم الأولياء والعارفين المشاهدين لعالم الحقائق وهو أيضا درجات..فافهم..

 

أفلا ترى كيف وصفت أم المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنها النبي صلى الله عليه وسلم حين قالت " كان قرأناً يمشي على الأرض " أو تظن أنها المعنى النظري للقرآن وهو التلاوة أو الحفظ أو حتى التطبيق الجزئي , قطعا لا إنما أرادت المعنى الحقيقي للتطبيق العملي -للقران الكريم- من سيد الخلق جميعاً وأعلاهم مرتبةً محمدٌ سيد الكونيين والثقليين من عُرْبٍ ومن عَجَم .

 

أولم ترى أن رب الخلق تعالى وصف سيد الخلق صلى الله عليه وسلم في قوله " وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين " أو تظن أن الرحمة المذكورة كرحمة الأب بابنه أو الزوج بزوجه أو حتى رحمة الأم برضيعها , فوالذي نفسي بيده لقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أرحم من الأم برضيعها , إنها المعنى الحقيقي للرحمة , إنها الرحمة التي تُكتسب من عالم الحقائق وليس من عالم الخيال إنها الرحمة التي تفرعت وتجزأت مباشرةً من رحمة الرحمن سبحانه , يُروى أن الله سبحانه قد بعث جبريل عليه السلام في حادثة شق صدر النبي الشريف فأخرج حظ الشيطان من الرحمة من قلب النبي العظيم عليه أفضل الصلاة والتسليم , هل هناك معنى للرحمة أعظم من هذا لدرجة أنه في أصل تكوينه الشريف قد نال الشيطان حظاً من رحمته وما أدراك ما معنى هذا..

إننا حقا ننشد تلك الدرجة من إدراك حقائق الأشياء والذي لابد وأن يتبعه تطبيق حقيقي كلي لمعنى قد استقر في حافظة أذهاننا حين ادركناه في عالم لا يتسم إلا بالحقيقة دون الخيال , معنى أدركناه ونحن نسبح في أعماق أرواحنا متجردين من أبداننا وقيود بشريتنا لنرى ذلك الضوء الساطع المنبعث من عالم غريب الذي يحوي الحقيقة الغائبة عنا ..

 

 لابد أن نُدَرَب أرواحنا على تلك الرياضة الفريدة والتي هي السباحة في بحار الحقائق فندرك المعاني على وجه خالٍ من الخيالات والأوهام وبعد ذلك يأتي الدور الأصعب وهو الخروج من أعماق بحار الحقائق لنقف على شواطئ أجسامنا وبشريتنا , فتمتزج بأجسامنا تلك المعاني التي أدركناها , فتكون أجسامنا أشبه بصورة رُسمت بأحبار وألوان تلك الحقائق فحين ينظر الناظرون لتلك اللوحة يدركون معنى قول " كان قرأنا يمشي على الأرض "..

وجدير بالذكر هنا كلمات كان يرددها الكاتب القدير كامل الشناوي رحمه الله " إننا أمة تتسم بالتعمق في السطحية " وما أدراك ما عواقب التعمق في السطحية...فتأمل..

    

 

 

 

  

   

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق