]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حفلة شواء

بواسطة: الضمير  |  بتاريخ: 2013-02-01 ، الوقت: 22:26:06
  • تقييم المقالة:

ذهب صياد في احد الليالي يصطاد ..

ذهب مغادراً الباب مودعاً الأهل والأحباب..

تاركاً خلفه زوجة وخمسة أبناء ..

ابحر الصياد بالمركب المعتاد ..

دون عدةٍ أو عتاد ...

فقط سنـــارة من الغـــــاب ..

وعلبة بها ما تشتهي الأسماك ...

والزوجة في البيت تجهز الصحن والسلاطات ..

راح الصياد يطلق عنان افكاره مع رميه السنارة في الماء ..

ينتظر حظه وقدره من عند موزع الأرزاق...

حتى دق الرزق على الباب ..

غمزت السنارة فرح بها الصياد ..

قائلاً: اتى رزق السماء..

راح يسحب السنارة لكنها لا تريد الخروج من الماء ..

زاد فرح الصياد قائلاً:

لابد انها سمكة كبيرة ستكون حفلة شواء...

أخذت السنارة تسحب المركب ..

والصياد لسان حاله :

هيهات لن اتركك ولو ذهبت بحر الظلمات ..

أخذ المركب يشق طريقه في البحار..

والصياد يمسك السنارة لا يتركها ولا يجذبها بقوة..

فتذهب وجبة الغداء..

راحت الشمس تسقط في الماء ..

ليحل المســــــاء...

والصياد يمسك السنارة بكل عناد ..

فلن يتنازل عن وجبة الغداء ..

اشتدت الرياح وعلت الأمواج ..

فكلما دب اليأس قلب الصياد ...

تذكر زوجته وأبنائه حول مائدة الطعام ..

منتظريين وجبة الغداء...

فيزيد اصراره ثبات ..

داعياً رب الأرض والسماء ..

لتخرج السمكة معلنتاً الاستسلام ..

ولسان حالها :

هدني عناد الصياد وقتلني أمر السماء ..

لتتم حفلة الشواء ..

وتأكل الزوجة والأبناء ما لذ وطاب ..

شاكرين رب السماوات...

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق