]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الاخوان والانهيار

بواسطة: hany ibrahim  |  بتاريخ: 2013-02-01 ، الوقت: 20:50:33
  • تقييم المقالة:

انه قدره الخالق العظيم الله رب العالمين انه وعد الله للذين يتخذو دين الله هزوا ولعبا وتجاره الله يريهم ايته العظام بانه يمدهم بطغينهم يعمون ولا يرو الى المناصب التى يقاتلو من اجله وليس فهم الشعب الفرق بين مرسي ومبارك شاسع رغم ان مرسي امتداد لمبارك ولكان الفارق ان مبارك قام بتغير الحكومه ولم يتعنت ان السبيل الان للاخوان الرحيل او اشعال الحرب الاهليه التى دبرته اسرائيل لمصر لتكون نسخه من سوريا والذي يجهله الجميع ان تونس التى يتحكم فيه الاخوان تحت زعامه المرزوقي قامت الجماعه بحرق جميع المساجد التى به اضرحه واجبار الشعب التونسي على تعلم اللغه التركيه هل الاخوان امتداد للعثمانين ام للامريكان والصهاينه لو كانو يفهمو الاخوان السياسه لكانت حلت الازمه منذو زمن ولكان قدره الله هي التى ارتهم امام الشعب المصرى الطيب الذى حم الله مصر في القراءن الكريم ادخلو مصر انشاء الله سالمين وهو السر الالهي الذى افتضح لعبه الاخوان وكشف حقيقتهم ليس جبه الانقاذ ولا البلاك بلوكت بل المولي سبحانه وتعالي الذى يحب هذا الشعب ويرحمه من مكائد الغدر ويظهرها الى اولي اللابب ان كانو يعقلوا ولكان المشكله الحقيقه ان الاخوان مستعده ككيان عالمي مجهول مصادر تمويله ولا اقسامه ولا انشطه السريه يهدفو الي العنف والدماء من اجل استمرار المنصب لذلك اختارو مرسي سكرتير الاخوان ذو الطبيعه الجبانه الذى ينفذ ما يامر به من خيرت الشاطر ويطبقه حرفيا لانهم لو اختارو شخصا اخر لانقلب عليهم واعدمهم ودمر كيانهم واستقل عن الجماعه ام مرسي فهو تربيه امركيه فى اخطر مؤسسه وهى ناسا والمعلروف عن ناسا انه احد ادرع جهازالسي اي ايه الامريكى ولبد ان يجتاز من يدخله عده اختبارات لتاكيد الولاء الكامل وسبق ان كتبت ان مرسي مهرج الاخوان وطرطور الاخوان مجرد خيال ماته لا ينفع ان يكون رئيسا لمصر ولكان  لم يلتفت احدا الي هذا وكتبت مقالا تنبؤي بما سيحدث فى 25يناير تحت عنوان 25يناير2013اسود ايام الاخوان ولم يلتفت احد الي هذا المقالا مثل سبقيه لان الانسان عندما يحتكم الي العقل يسطيع ان يتنبا بالمستقبل ولكان الان ان فخو ربان الله لم يضيع مقالاتي هبا بل تحققت هذه اراده الله العزيز الجبار ولوكان نيه الاخوان او مرسي الحل لكانت هدائت الامور في مصر من خلال لعبه سياسيه ماكره تتكون من دعوه الاطراف السياسيه لتشكيل حكومه وطنيه تطرح للاستفتاء العام في غضون15يوما ويكون منصب رئيس الوزراء بلانتخاب وليس بالاختيار هو وحكومته لان الشعب هو المصدر للسلطه والباقي الى الابد وكان يسطيع مرسي ان يستغل الموقف الراهن في تعديل الدستور بوضع ماده دستوريه تنص بان في حال الثوره وتداعي الامن من حق الرئيس اصدار قوانين او تعديل قوانين بصفه مباشره مع عرضه للاستفتاء في خلال 15يوما ومن هنا يحق له تعديل مواد الدستور المختلف عليه والقوانين التى تعطل الامن للمواطن المصرى والامان ومن هنا ايضا لوكان هناك ذكاء سياسي اقاله الحكومه مع وضعه بصفه مؤقته لحين ان يقول الشعب كلمته فى الحكومه التى يختاره وهنا ايضا نقطه اخرى للغباء السياسي هو استخدام الامن المصرى لقمع الثوره مما يترتب عليه حرب اهليه لان ضباط الشرطه لا يودو الرجوع الى الانهيار مره اخرى لان الحلول كثيره والغباء السياسي اكبر من الحلول


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق