]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

من خلف ستار سألته

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2013-02-01 ، الوقت: 05:03:19
  • تقييم المقالة:

من خلف ستار سألته : عراف أنت ؟

قال : لا أقرأ غيبا في صفحة ماء

بل أقرأ مطرا تحمله سماء

أقرأ عينين من لؤلؤ في ألق الوجه

قالت : أتعرف قول العين ؟

قال : أسمعها حين الهمس

حين تعلن حلما

أتعرف سائلتي للعين شفاه ؟!

قالت : شفتاها الأهداب !!

نظر مليا في ألق العينين وغاب قليلا في بحر بياض الصفحة
قال :

شفتا العين النور حين تبوح
ولمعة تعني ذكاء

وسعة تعني كرما

وحين تهمس سرا يكون حياء

أتعلم سيدتي أن الأهداب تعمل حارسا عند العين ،

ليس الجفن

تحميك الأهداب

من سحر الساحر

ومن شر الحاسد 

تحميك الأهداب

لا ، ليس دمعا في عينيك حين الحزن

هو مطر للغيث ينبت عشقا

ألست ـ سيدتي ـ بدأت قولا بأني أقرأ مطرا تحمله سماء

قالت: كأنك تقرأ فنجان !

قال : أقرأ روحا بفيض العين

روحك سيدتي يحزنها سجن السجان

قالت : زدني عرافي قراءة

قال : فرح الشفتين يعني سخاء

والخجل البادي يرتعش عند الوجنة ..

لم تلحظه اللقطة

لكنها تبدو لناظر روح

للخجل سيدتي عطر في الجنبات يفوح

وورود حمراء تنبت حين حياء

هل تسمح سيدتي أن أقرأ لؤلؤها المعلن غضبا

ـ أو تقرأ غضبا في الأسنان ؟!

 

 ـ تقول السن : قد شبهتك خلقا بسيد خلق

أنا سن أفلج تشبهني طلعة بدر في كبد سماء

شق بين السن يعني حسنا دون عناء

يحزنني ـ يقول السن ـ أني أضئ فيها شفاه ..

لكن سيدتي تخطأ فتلونها طلاء

 

قالت ، وقد كشفت سترا :

قد كنت أحدثك سرا من خلف حجاب

من يقرأ روحا دون الرؤية قد يملك ألباب

لكنه حتما يعرف أن الروح

تملكها قبلا بعض الأكباد

قال : هو فيض اللحظة تجلى

فسلاما رغما عن أنف

ـ أيطول غياب ؟‍!!!!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق