]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قريبا سنلتقي

بواسطة: الثريا رمضان  |  بتاريخ: 2011-09-05 ، الوقت: 00:15:55
  • تقييم المقالة:

 

قلت.... قريبا سنلتقي... لا تقلقي نامي وارتاحي... ومضيت... نحو زخات الرصاص... وتركت الباب مواربا... لرسائلي... بحثا عن الخلاص...     في حضرة الغياب أقترف الحضور... أتجول بين شرايين العبور... ووجدت رسما على سطر الرفاق... فمسكت خيطا في زقاق... ووجدتني أبحث عن شكله في صفحة الآخر... أتمادى في الحضور...     ثم ريح الشرق تلفحني... أشم فيها عطر شعرك والقصيد... فيصرخ الولع مني... وأتهاوى بين أروقة بكماء.... ألمع صورة الشوق لذات هرمت... بين رفوف وجوه اللقاء...     نفذ الصبر على جسر العبور... في بريد تعب من كثرة الحضور... لكن دخان النار يخنقني... يوقظني من كبريائي... فأكتب كل يوم رسالة... أحسك فيها تغرق... ثم تعود وتلتفت... دون نقش على بريدك المهجور...     كبر الشيب في داخلنا... وكبرنا.... لكن القلب ينبض ورقا متناثرا... على مرفئ سفننا...     فأجبني واكسر جدار الصد... لا تعتكف في معبدك... واعتبرني طفلة حمقاء... أزرع تضاريسك أمواجا هوجاء... واعتبرني نقطة استفهام... ترافق كل سؤال... تحتاج لرد...     أقبع على عتبات القلعة... أنتظر الرسائل المبتورة... تثلج صدري.... تطمئن خوفي المكسور بداخلي... تحمل خبر سلامة الفراش في بلدك...     ويبقى الباب مواربا... يحتمل حضرة الغياب... في عتمة سجني العنيد...  
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق