]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مصر بلد الكذب والنفاق . بقلم : سلوي أحمد

بواسطة: سلوى أحمد  |  بتاريخ: 2013-01-31 ، الوقت: 12:02:52
  • تقييم المقالة:

 عندما يجتمع الكذب والنفاق في بلد فاعلم بأن النهاية قد اقتربت , وهذا هو حال مصر والمصريين اليوم الكل ينافق  الكل يكذب لدرجة وصلت حد الكذب علي النفس , فعندما يصر الجميع علي أن مصر الان افضل من مصر قبل نكسة الخامس والعشرين من يناير وعندما يصرون علي ان الشباب الذي قام بتلك النكسة صنع انجاز عجزت الاجيال الاخري عن القيام به وعندما يري البعض  ان محمد مرسي افضل من الرئيس مبارك فهذا هو الكذب والنفاق الذي سيودي بحياة الوطن .

   فمصر النكسة ليست افضل من مصر مبارك باي حال من الاحوال ومن يقول غير ذلك انسان يكذب علي نفسه قبل ان يكذب علي الاخرين مصر النكسة اصبحت دولة مفتتة منقسمة واخشي ان اقول ضعيفة بعد ان فقدت من مكانتها الكثير منذ تلك الاحداث فلم يعد ينظر اليها  علي انها تلك الدولة صاحبة الكلمة والرأي والموقف  بل ينظر اليها علي انها الدولة التي تصارع السقوط الدولة التي تحتاج العون والمساعدة بعد ان اقتربت من مرحلة العجز  عن توفير احتياجات مواطنيها من الطعام انها نفس الدولة التي كادت ان تكون قبل الاحداث  ضمن العشرين الكبار انها نفس الدولة التي كانت قد بدأت تخطو خطوات واسعة نحو الاستثمارات الكبري انها نفس الدولة التي كانت تترأس منطقتها ويستمع اليها في كل ما يحدث ويجري من احداث .

  مصر النكسة ليست افضل من مصر مبارك وما صنعه شبابها هو انهم دمروها عندما اتخذوا منها لعبة وبدأوا يتنازعون عليها ويدفعونها نحو المجهول عندما ارادوا ان يصنعوا لانفسهم انجاز تاريخيا علي حساب امنها واستقرارها باصرارهم  علي ان ما فعلوه لابد ان يكون ثورة وليس اي شئ اخر هؤلاء الشباب الذين جعلوا صبية لم تتجاوز اعمارهم الثانية عشر والثالثة عشر يديرون الاحداث بتجمهرهم في الشوارع والميادين هؤلاء الشباب الذين فضلوا مجدهم الشخصي علي مجد الوطن هؤلاء الشباب  لم يصنعوا انجازا بل صنعوا نكسة يصرون علي استمرارها حتي ان كان الثمن هو دمار الوطن .

  مصر النكسة ليست افضل من مصر مبارك ومحمد مرسي وتحت اي ظرف من الظروف وباي حال من الاحوال لم ولن يكون افضل من الرئيس مبارك بل ان مجرد التفكير في المقارنه بينهما هو ظلم اخر يضاف الي سلسلة الظلم التي يتعرض لها الرئيس مبارك منذ تلك الاحداث السوادء فشتان الفارق بين الجبل وحبة التراب بين الذهب واردأ المعادن شتان الفارق بين البطل الذي عاش حافظا هيبة الدولة واستقرارها وامنها  بكل قرار يتخذه وبين اخر لا يجيد سوي مقولة النظام المجرم الفاسد ولا يجيد شيئا غيرها  فمبارك هو بحق عملاق يتقزم امامه كل من هم علي الساحة الان بدءا من اكبر مسئول في الدولة حتي اصغرها وهذا ليس مجرد كلام انشائي بل كلام تؤيده المواقف والاحداث .

   مصر النكسة ليست افضل من مصر مبارك حقيقة اصبح الجميع يؤمن بها الان ولكنهم يكابرون ويعاندون ويصرون علي االدفع بالوطن نحو الهاوية فالجميع يؤمن بهذه الحقيقة ولكنه يخرج ليقنع الناس بغيرها بل انه يحاول ان يقنع نفسه وللاسف لن يستمر هذا الحال طويلا فمهما كان الانكار ومهما كان النفاق والكذب فان ما يحدث في مصر الان كفيل بان يتحدث دون حديث و بان يعترف دون اعتراف .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • سلوى أحمد | 2013-01-31
    الاستاذ امير الشهابي \ اولا كون ان ما حدث في مصر ليس بثورة فهذه حقيقة ليس لان ليس قائد فقط ولكن لانها بنيت علي باطل وما بني علي باطل فهو باطل . ثانيا من خلال قراءة تعليقاتك المختلفة الاحظ هجومك علي الزعيم المصري محمد حسني مبارك وهذا ما لا اقبله جمله وتفصيلا ان الرئيس مبارك كان وسيظل رمزا عربيا كبيرا وان كان الشعب المصري قد اساء اليه فانه وكما ذكر الرئيس مبارك ابناؤه وسوف يعرفون انهم  اساءوا اليه وسيندمون علي ما فعلوه ولتكن علي يقين  بان بطل وزعيم بحجم الرئيس مبارك لم يفعل يوما الا ما هو في صالح مصر والمصريين ولتعلم ايضا انا مصر ليس بها من يقبل القدم الصهيونية بل فيها من يكسرها ولك في حرب اكتوبر العظة والعبرة ومبارك الذي تقول عنه تلك الكلمات هو ما لقن العدو الصهيوني درسا ابدا لم ولن ينساه مبارك هو الرجل الذي ظل رئيسا وزعيما ليس لمصر فقط بل لكل الدول العربية مبارك ظل محافظا علي وطنه وشعبه وسيذكر له التاريخ ذلك اما الجيش فكان وسيظل جيش مصر الابي الذي وهب حياته من اجل حياة مصر وشعبها سيظل صاحب الانتصارات والبطولات ومصر دائما ستظل قوية صامدة وستتخطي الصعاب مهما كانت ومهما بلغت باذن الله وادعوك قبل ان تتحدث عن الرئيس مبارك او تقارنه باحد ان تعرف من هو لتدرك ان امثال مبارك هم وبحق من سيخلد اسمها التاريخ 
  • الامير الشهابي | 2013-01-31

    مصر ليس لامجال للمقارنة بها فمصر أعظم من كل الذين تحدثت عنهم ..اماحصل في 25/1/2011 ليس ثورة لأن اي ثورة لها قيادتها التي تقودها

    لبر الأمن والأمان ..ماذا تبدل بين مبارك ومرسي هنا نريد وقفة وطنيه وليس موقف مقارنه

            الغاز مازال يتدفق على الكيان الصهيوني وبأثمان بخسه ..ومبارك مرسي نفس الكرسي

             إتفاقية الذل والعار مازالت كما هي والكيان الصهيوني يستبيح أرض مصر  ..مبارك ومرسي نفس الكرسي

              الأزلام  من الحزبين هم  نفس الأزلام  ونظرية الأقصاء والتهميش  للقوى الوطنيه  هي هي ..مبارك ومرسي نفس الكرسي

             الطوارىء  حالة متكرره وحدث ولاحرج ..مبارك ومرسي نفس الكرسي

              الأنبطاح وتقبيل القدم الصهيو أمرييكيه والمساعدات المشروطه و الأقتراض من الصناديق الدوليه ..مبارك ومرسي نفس الكرسي

              اللصوص والفساد والأفساد والأاستثمارت التي باعت مقدرات مصر  والقناه على الطريق مبارك ومرسي نفس الكرسي

             الجيش من مؤسسة وطنيه تذود عن حمى الوطن أصبحت مرهونة بفكرها  وأبتعدت عن دورها ..مبارك ومرسي نفس الكرسي

    وماذا نقول ونقول ..هل هناك خلاص لمصر الآن بعد أن أتى للسلطه من أعدوه لخرابها فعلا وتفتيتها ..الا تسمعي بعسكرة الشارع

    وبدء بناء المليشيات المسلحه وتهريب السلاح من ليبيا من أسلحة متطوره ضد الطائرات والدبابات  وخلافه لم هذا السلاح يهرب ويباع في السوق

    لمحاربة أولاد القردة والخازير من الصهاينه أم أولاد القردة والخنازير ألان من  قوى وطنيه تريد أن تعود مصر للمصرين ..

       غدا ستسمعي فتوى  بردة من يقاتل الكيان الصهيوني أبشري يا أم الدنيا ..أسفي يريدونها أكبر عاهرة في الدنيا ..لعنهم الله

    • د. وحيد الفخرانى | 2013-01-31
      الأخ العزيز / الأمير الشهابى . . . أراك وقد عاودت الكرة للمرة الثالثة ، للتدخل فى شئون مصر الداخلية ، والهجوم على زعمائها هجوماً نرفضه نحن المصريون رفضاً قاطعاً أياً كانت إختلافاتنا البينية فى الرأى حولهم . . وقد سبق لى فى مرتين متتاليتين أن رددت عليك ، وطالبتك برفع قلمك عن مصر وشعبها وشئونها ، ونصحتك بأن تولى إهتمامك الأول شئون لبنان واللبانيين وصراع الفرقاء الذين مزقوا لبنان وأضاعوا سيادتها وداسوا بأقدامهم فوق علمها . . لقد سبق لك من قبل أن سببت إثنين من زعماء مصر - زعماؤنا نحن المصريين - هما السادات ومبارك ، وإتهمتهما بالخيانة وبيع مصر للصهاينة ، وهو مالم يحدث قط ، ورددت عليك آنذاك بأن مصر لا يعرف زعماؤها طريق الخيانة أبداً ، وأن كل زعماء مصر وطنيون من الطراز الأول ، ومنهم مبارك نفسه الذى نعتبره زعيماً مصرياً ووطنياً مخلصاً لبلده وشعبه - رغم أخطائه التى حاسبناه عليها - وما زال مصيره بيد القضاء المصرى الذى قد يبرئه وقد يدينه ، وهو حتى كتابة هذه السطور رهن المحاكمة ، ورغم ذلك نذكر له أن كان أحد أبرز قادة الجيش المصرى فى آخر حروب العرب وأكبرها ضد الصهاينة فى أكتوبر 1973 ، وسوف يظل التاريخ يذكر له ذلك وسوف نظل نذكره نحن أيضاً . . أما عن الجيش المصرى العظيم فهو خط أحمر لجميع العرب ولا يجوز التعرض له أو لقادته من قريب أو بعيد ، لأن تاريخه العسكرى وتاريخ قادته يؤكد دوماً على وطنيته ومصريته الخالصة ، ولم لن يرقى إلى مرتبته أى من الجيوش العربية التى تقتل أبناء شعبها الآن بدلاً من قتال الصهاينة . . أما عن محمد مرسى فهو أحد رؤساء مصر أياً كانت الأغلبية التى إختارته وأياً كان خلاف المصريين أيدلوجياً معه ، لكنه فى الأول والأخير مصرى إبن مصرى ، ويمثل الشعب المصرى فى الداخل والخارج . . وأراك أيها الأخ العزيز تحاول أن تستثمر خلافاً داخلياً فى الرأى والرؤى بين المصريين أنفسهم ، كى تشن هجوماً على زعماء مصر وقادتها وجيشها . . وأنا أقولها لك للمرة الثالثة - وكان يجب على الأخت سلوى المصرية - أن تقولها لك ، فيا أخى اللبنانى الشقيق إرفع قلمك عن مصر وشعب مصر وقادة مصر وجيش مصر وكل ما يخص مصر من قريب أو بعيد . . نحن شاهدنا بأم أعيننا - وأنا شخصياً عاصرت - منذ أواخر السبعينات اللبنانيين وهم يمزقون لبنان داخلياً ويشعلون فيها نار الفتنة والحرب الأهلية ، وما تدخل أحد منا فى شئونها قط . . لذا نرجو منك أيها الأخ الكريم أن تتراجع إلى الخلف عدة خطوات ، وتترك شئون مصر للمصريين وحدهم ، فيا أخى : إن أهل مكة أدرى بشعابها . . .      ولك منا التحية .

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق