]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رهان عابر سبيل

بواسطة: Jaber Sellami  |  بتاريخ: 2011-09-04 ، الوقت: 21:48:47
  • تقييم المقالة:

 

رهان عابر سبيل

أخيرا ...

اتخذت قراري

قرار لا رجعة فيه

فقد كسبت الرهان

بحضورك أو بغيابك

ألست كاسبة رهان القلب و الحيرة

أم انك مللت التمتع بما تملكين

ألست من تغلق نافدة غرفتها باكرا

كي أظل انتظر و انتظر بزوغ شمس الغد ...

لتفتحيها

ألست من تسلك طريقا غير طريقي

كي تزيدي متاهتي أنينا

ألست من تحث الخطى عند رؤيتي

كي توهميني بأنك شبح

ومآلك ذكرى منسية

ألست من تتصنع ابتسامة عذراء

عند المرور أمام حقول صمتي

كي اعتقد أني محض عابر سبيل

ألست من تضحك عند قراءة قصائدي

كي ترغميني على وضع حد لعناء قلمي

لكني كسبت الرهان

في لحظة عابرة و أنت لا تعلمين

ارجعي بالزمن إلى الوراء

ابحثي عن أوقات مجدك

افتحي النافذة التي ارقبها

ألست من أغلقها عند المساء

أنظري حولك

نوافذ و نوافذ ترقبني و تظل ... مفتوحة

فلتعلمي أن من يرقبني

 لا يحث الخطى عند رؤيتي

 

بقلم جابر سلامي 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق